إسرائيل تقصف دمشق ونتنياهو يحذّر من الجولان

تاريخ النشر: 07.02.2018 | 11:02 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:21 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

قصفت المقاتلات الحربية الإسرائيلية اليوم، موقعاً عسكرياً لقوات النظام السوري في منطقة جمرايا بريف دمشق ، وأفاد مراسلنا بأن دوي الإنفجارات سمع في  أرجاء العاصمة دمشق.

وقالت "القيادة العامة" في جيش النظام إن الطائرات الحربية أطلقت عدة صواريخ من الأجواء اللبنانية على موقع عسكري في ريف دمشق دون أن يوضح  طبيعة الموقع العسكري.

من جهتها أشارت مصادرإعلامية موالية للنظام إلى أن القصف استهدف مركز البحوث العملية في جمرايا شمالي غربي العاصمة دمشق.

 

نتنياهو يحذّر من الجولان

وتزامنت الغارات الإسرائلية مع زيارة رئيس وزراء الإحتلال الإسرائيلي بنيامين نتيناهو إلى مرتفعات الجولان المحتلة، مع أعضاء من حكومته الأمنية المصغرة.

وحذر نتنياهو أمس إيران من محاولة مد نفوذها العسكري إلى سوريا، وبناء مواقع عسكرية في لبنان.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلى أفيجدور ليبرمان في وقت سابق  إن إسرائيل لن تسمح لسوريا بأن تصبح "قاعدة عسكرية" "للمحور الشيعي".

 

عشرات الغارات الإسرائيلية

وشنت المقاتلات الحربية الإسرائيلية 15غارة جوية صاروخية على مواقع عسكرية للنظام وللميليشيات الموالية له منذ عام 2012، استهدفت مستودعات أسلحة ومطارات عسكرية ومواقع تابعة لحزب الله اللبناني على أطراف دمشق.

وتنتشر ميليشيا حزب الله اللبناني وميليشيات إيرانية في مناطق عدة بسوريا، مثل  القطيفة بالقلمون وفي ريف القنيطرة جنوبي سوريا.

 

تنسيق روسي إسرائيلي

وزار نتنياهو أواخر الشهر الماضي العاصمة الروسية موسكو لمناقشة التنسيق العسكري الروسي الإسرائيلي في سوريا.

واتفق الطرفان في أيلول 2015على تنسيق العمليات الجوية في سوريا و"التنسيق الكهرومغناطيسي"، لمنع التداخل في الاتصالات اللاسلكية ونُظم الرادار وتجنّب أي مواجهات بين مقاتلات الطرفين الحربية.

كما اتفقت موسكو وتل أبيب على تنسيق عمليات بحرية في البحر المتوسط قبالة الساحل السوري.

وأقامت روسيا قواعد عسكرية في سوريا أهمّها قاعدة حميميم العسكرية وقاعدة طرطوس البحرية، وبدأت تدخلها العسكري في سوريا في أيلول 2015.

مقالات مقترحة
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة