دير الزور

كشفت صحيفة "نوفايا غازيتا" الروسية، عن صفقة سرية  تمنح "طباخ بوتين" حق استثمار حقول النفط والغاز السورية الواقعة تحت سيطرة "مرتزقة شركة "فاغنر"
مقتل تسعة من قوات نظام الأسد بينهم ضابطان أمس الثلاثاء، في اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة في بادية دير الزور شرقي سوريا.
عثر الأهالي يوم الإثنين الفائت على جثث سبعة مدنيين، أُعدموا رمياً بالرصاص قرب بلدة عياش غربي دير الزور الخاضعة لسيطرة الميليشيات الإيرانية وقوات النظام، وذلك بعد 10 أيام من المجزرة التي راح ضحيتها
وافق الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في نهاية تشرين الأول 2015 على نشر 50 جندياً من القوات الخاصة في سوريا في دور استشاري غير قتالي. ليكون أول انتشار رسمي للقوات الأميركية في سوريا منذ انطلاق الحملة العسكرية الدولية ضد تنظيم الدولة في أيلول 2014.
قُتل مدنيان وجُرح آخرون أمس الأحد، بعدما فتحت قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، النار على متظاهرين خرجوا احتجاجاً على المجلس المحلي التابع لقسد في بلدة غربي دير الزور.