الحكومة المؤقتة

21 دولة أوروبية تتخذ موقفاً موحداً بوقف جميع أنواع الدعم وعلى مختلف المستويات سواء سياسية كانت أم طبية أم تعليمية، مع تهديدات بفرض عقوبات على فصائل منتمية إلى الجيش الوطني.
كشف المتحدث باسم الجيش الوطني السوري، الرائد يوسف حمود، خلال مؤتمر في العاصمة التركية أنقرة، أن المناطق التي سيسيطر عليها ضمن عملية " نبع السلام"، ستكون تحت إدارة مدنية.

وناقش المجتمعون اليوم الجمعة الوضع الإنساني في إدلب، إضافة إلى تشكيل اللجنة الدستورية.

أوضح مسؤول تركي رفيع المستوى عدة نقاط هامة لوفد سوري، خلال لقاء جمع الجانبين مساء أمس الأربعاء، قرب الحدود السورية التركية.

الحديث الذي يدور في الوقت الحالي عن مستقبل "هيئة تحرير الشام" في إدلب، وأنّ هناك مفاوضات ومباحثات لإنهاء التنظيم من الناحية الاسمية والإيديولوجية، ودفعه للانصهار ضمن فصائل الجيش الوطني.