هيئة التفاوض السورية

لم يكن الأسبوع الأخير من السنة المنصرمة أسبوعاً عادي النكبات في حياة السوريين، هذه الحياة التي تتواصل نكباتها منذ زمن طويل. لقد أبت السنة الماضية أن تغادرنا بعادية السنوات الأخرى؛ فأضفت على مشهد رحيلها تفاصيل نوعية في دلالتها ومغزاها.
نصر الحريري رئيس هيئة التفاوض السورية ينتقد بشكل حاد اجتماع الممثلين المستقلين من قوى الثورة السورية في مقر هيئة التفاوض في العاصمة السعودية الرياض، ووصفه بأنه اجتماع فاقد للشرعية.
وقالت المصادر إن وفد المعارضة تقدم في 21 من الشهر الجاري بمقترح لجدول الأعمال، في حين لم يتقدم وفد النظام بأي جدول مقترح حتى يوم السبت الماضي.

أي "سوف نستمتع كثيراً" يقول العنوان، إذا ترجمناه من اللهجة السورية إلى اللغة العربية. أما لماذا هذا التفاؤل؟ فلن يفهم سببه من لم يسمعوا بانعقاد "اللجنة الدستورية" بعد انتظار طويل، وحدوث "اختراقات مهمة" في اجتماعاتها حسب تعبير الوسيط الأممي الباسم....
كان لا بدّ من قراءة متأنيّة لردود أفعال القوى الشعبيّة الثقافيّة والسياسيّة وقوى المجتمع المدني وغيرها حول تشكيل اللجنة الدستوريّة التي مضى على إقرارها من قبل المجتمع الدولي نحو أسبوعين، كما كان لا بدّ من مراجعة أسماء أعضاء اللجنة الـ 150