جائحة كورونا

حذّر منسّق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة، مارتن غريفيثس، من أن سوريا، بعد أكثر من عقد من الحرب، "ما تزال عالقة في دوامة من التدهور السريع، وستظل مكاناً للبائسين، طالما استمر الصراع"، مشيراً إلى أن الواقع أشد وطأة مما تصفه الأرقام".
أعلنت الحكومة الفرنسية قبل عدة أيام منحها الجنسية الفرنسية لأكثر من 12 ألف عامل أجنبي، واصفةً إياهم بمحاربي الخطوط الأمامية في مواجهة وباء كورونا .
قالت شركة إعادة التأمين السويسرية "سويس ري" إن الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الكوارث الطبيعية تقدر بنحو 77 مليار دولار في جميع أنحاء العالم، في النصف الأول من العام الجاري، لكنها انخفضت بنسبة 33 % خلال عام واحد.
أفاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن "تركيا سيطرت هذا العام بشكل كبير على جائحة كورونا، واتخذت خطوات العودة للحياة الطبيعية لقضاء عيد الأضحى في ظروف أفضل من العام الماضي".
بالرغم من أن العالم يعيش في تداعيات جائحة "كورونا" منذ قرابة العامين، إذ أسفرت الجائحة عن أكثر من ثلاثة ملايين وفاة إضافة إلى خسائر اقتصادية جسيمة وتداعيات طويلة الأمد على الأمن الغذائي العالمي، إلا أن الشركات التي طوّرت لقاحات الفيروس تنعم بأرباح..