الفقر في سوريا

لجأ كثير من السوريين لاستخدام الطب البديل (ممارسة التطبيب) خاصة في شمال غربي سوريا بسبب الجهل، وسوء الأوضاع الاقتصادية وغلاء أسعار الأدوية، وعدم توفرها أحياناً. كما أن فقدان الثقة بالكوادر الطبية القليلة
لا شماتة بسوري جائع في أي بقعة على هذي الأرض التي تنوء بالفقراء والمظلومين فهم يتكاثرون بالحروب وسواها
تشهد بلدان اللجوء التي يقطنها سوريون تغيرات اقتصادية شديدة، مثلما شهدت سوريا وتشهد حتى اليوم الراهن، ما جعل الأمور تضيق بحال السوريين وتخلق لهم هماً جديداً ومختلفاً.
تعددت أسباب التفكك الأسري في شمال غربي سوريا نتيجة الظروف المأساوية التي يعيشها السكان ما يتسبب بخلافات بين الوالدين أو تخلي أحد الأطراف عن دوره الأساسي، أو صراع الأدوار الذي قد يؤدي إلى خلل وظيفي، كما أن الفشل في إدارة الأسرة، وعدم التفاهم بين
تشهدُ مناطق سيطرة النظام السوريّ أزمة معيشيّة خانقة ومتفاقمة منذُ أعوام؛ حيث يضطرّ عشرات الآلاف من الأطفال إلى الخروج من مدارسهم إلى سوق العمل أو التسوّل مجبرين تحت ضغط الأوضاع المعيشيّة المتردّية التي تمرّ بها أسرهم