مجزرة حي الخالدية

يصادف يوم الثاني عشر من آذار، الذكرى العاشرة لارتكاب نظام الأسد مجزرة من أشنع المجازر الميدانية بحق أهالي أحياء العدوية وكرم الزيتون (الرفاعي)
قبل عشر سنوات، عندما كانت المظاهرات السلميّة في أوجها، برز اسم حي الخالدية في مدينة حمص كمنارة يَقتبس منها المتظاهرون في سوريا طريقهم ويرددون أهازيجها، وتحديداً في جمعة سمّيت "عذراً حماة سامحينا"، تزامناً مع ذكرى المجزرة التي ارتكبها حافظ الأسد..