(PYD) يقتحم منازل قادة المجلس الوطني الكردي ويعتقل نساء وأطفالاً

تاريخ النشر: 17.04.2018 | 20:24 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعرب المجلس الوطني الكردي في بيان له عن إدانته الشديدة لمداهمة قوات الأسايش التابعة لـ "حزب الاتحاد الديمقراطي" منازل قادة أحزاب المجلس الوطني الكردي واعتقال النساء والأطفال على حد وصف البيان.

وطالب المجلس الوطني الكردي في بيانه ما سماها القوى الكردستانية بالخروج عن صمتها والوقوف عند مسؤولياتهم القومية لوضع حد لهذه الانتهاكات.

وقال المجلس في بيانه "في خطوة تصعيدية خطيرة قامت ميليشيات تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي بمداهمة منزل كل من إبراهيم برو سكرتير حزب يكيتي واقتادوا شقيقته وزوجها وطفليهما لجهة كجهولة، كما قاموا باقتحام منزل فؤاد عليكو عضو اللجنة السياسية لحزب يكيتي بعد خلع باب المنزل، في الوقت الذي لم يكن ابنه موجوداً في المنزل".

واتهم البيان حزب الاتحاد الديمقراطي بشن حملة الاعتقالات هذه للتغطية على فشله خاصة بعد سيطرة الجيش التركي وفصائل الجيش الحر ضمن عملية "غصن الزيتون" على مدينة عفرين، وما يجري من محاولات توطين وتغيير ديموغرافي يستهدف وجود الكرد على حدّ وصف البيان.

واختتم البيان بدعوة ما سمّاها القوى الكردستانية للخروج عن صمتها والوقوف عند مسؤولياتها القومية لوضع حد لانتهاكات حزب الاتحاد الديمقراطي، وأكد في الوقت ذاته على الاستمرار في الدفاع عن نهجه بكل السبل والوسائل المشروعة.

وكانت خمس سيارات تابعة لقوات الأسايش التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي قاموا بمداهمة المنزل الذي تعود سابقاً ملكيته لإبراهيم برو وقاموا باعتقال المهندس عبد المجيد مصطفى (صهر برو) وزوجته كليزر برو وابنتهما سيبر التي تبلغ من العمر 13 عاما وابنهم ألند البالغ من العمر 11 عاماً واقتيادهم إلى جهة مجهولة، كما قام الأسايش بقفل المنزل دون الإفصاح عن الأسباب.

وتأتي حملة المداهمات لمنازل قيادي المجلس الوطني الكردي ضمن حملة الاعتقالات التي يشنها حزب الاتحاد الديمقراطي وطالت عضوي رئاسة المجلس فيصل يوسف ونعمت داوود.

مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة