نجاة الساروت من محاولة اغتيال في جنوب إدلب

منشد الثورة السورية عبد الباسط الساروت (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

نجا الناشط والقيادي في "جيش العزة"، عبد الباسط الساروت من محاولة اغتيال فجر اليوم بعبوة ناسفة حاول مجهولون زرعها في سيارته في مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب.

وأفاد ناشطون أن الساروت المنحدر من مدينة حمص، والمعروف بلقب "منشد الثورة السورية"، اكتشف مجموعة من الملثمين وهم يقومون بوضع عبوة ناسفة في سيارته في مدينة معرة النعمان، واشتبك معهم الساعة الرابعة فجراً قرب معمل الإسمنت، ما أدى إلى هروب المجموعة.

وانضم "الساروت" مؤخراً إلى "جيش العزة" العامل في ريف حماة الشمالي، كقيادي عسكري ضمن الجيش، وذلك بعد تنقله بين الفصائل منذ تهجيره قسراً مع أبناء حمص القديمة.

ويعود نشاط الساروت المنحدر من حي البياضة في مدينة حمص وحارس منتخب شباب سوريا، إلى قيادة المظاهرات السلمية ضد النظام وأغانيه الكثيرة التي تهتف للحرية، ثم حمل الساروت السلاح مع مجموعات محلية في حمص القديمة لحين تهجيرهم منها قسراً على يد النظام إلى إدلب في أيار من عام 2014.

شارك برأيك

أشهر الوسوم