مقتل جندي روسي في سوريا بظروف غامضة

الجندي الروسي مكسيم بليتنيف (إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

أعلنت وسائل إعلام روسية اليوم الجمعة، عن مقتل جندي روسي خلال العمليات العسكرية للقوات الروسية في سوريا، أواخر كانون الثاني الماضي.

ولم تذكر وسائل الإعلام تفاصيل عن المنطقة أو الطريقة التي قتل بها الجندي " مكسيم بليتنيف" البالغ من العمر 25 عاما، مشيرة إلى أنه دفن في الرابع من الشهر الجاري، حسب إدارة منطقة تيخوريتسك الروسية.

ودوّن الموقع الخاص بسجل أسماء القتلى من العسكريين الروس في العهد القيصري والسوفيتي والروسي، اسم "بليتنيف" في قائمة القتلى.

ورجح ناشطون سوريون على مواقع التواصل الاجتماعي مقتل الجندي الروسي على يد فصائل المعارضة العسكرية في ريف حماة.

وقال ناشطون روس على موقع " citeam" إن بليتنيف كان يخدم سابقا في أوكرانيا، مرجحين أن يكون عنصرا من القوات الخاصة الروسية(SOF) التي تقوم بمهام دقيقة وخاصة ضد المعارضة السورية، وأضافوا " هذا يمكن أن يفسر سبب مقتله خلال فترة هدوء نسبي على الخطوط الأمامية في سوريا".

 

 

 

وأشار الموقع إلى أن الجندي الروسي يحمل معدات عسكرية مماثلة لتلك الخاصة بقوات العمليات الخاصة الروسية (SOF). 

وتتحفظ روسيا على ذكر أعداد القتلى في صفوف قواتها منذ تدخلها العسكري لجانب قوات النظام عام 2015، حيث كشف مجلس الاتحاد الروسي أواخر العام الماضي مقتل 112 عسكريا روسيا، نصفهم قتل في تحطم طائرتين روسيتين منذ بداية التدخل الروسي وحتى تشرين الأول الماضي.

وإلى جانب القوات العسكرية النظامية، تجند روسيا المرتزقة للقتال في سوريا عبر شركات مثل "فاغنر" و"باتريوت"، حيث قتل قرابة 250 مرتزقا بغارات أميركية في دير الزور شرق سوريا.

يشار إلى أن التدخل العسكري الروسي في سوريا، أسفر عن مقتل 6239 مدنيا (بينهم 1804 طفلاً)، ونزوح وتهجير مئات آلاف المدنيين، وتدمير مئات المراكز الحيوية حسب الشبكة السورية لـ حقوق الإنسان.

 

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم