مجهولون يغتالون مسؤول الإسعاف السريع في محافظة إدلب

اغتيال مسؤول الإسعاف السريع في إدلب (أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

اغتال مجهولون، مساء أمس الأربعاء، مسؤول الإسعاف السريع في محافظة إدلب (أحمد العمر)، وذلك عبر زرع عبوة "ناسفة" انفجرت بسيارة المسؤول.

وقال ناشطون محليون إن عبوة "ناسفة" زرعها مجهولون بـ سيارة "العمر"، انفجرت أثناء وجوده في بلدة الفوعة بالريف الشمالي، ما أدّى إلى إصابته بجراح خطيرة، نقل على إثرها إلى مشفى مدينة بنش القريبة.

وأضاف الناشطون، أن أطباء المشفى حاولوا إجراء عملية جراحية لـ إنقاذ "العمر" الذي يشغل منصب (مدير غرفة عمليات منظومة الإسعاف المركزية في محافظة إدلب)، إلّا أنه فارق الحياة متأثراً بإصابته.

اغتيال (أحمد العمر) مسؤول الإسعاف السريع في محافظة إدلب - (ناشطون)

وقتل اليوم الخميس، الشاب (عبدالحميد عزو الخطيب) من أبناء قرية المعارة في منطقة جبل الزاوية، وذلك بانفجار لغم" على الطريق الواصل بين قريتي عين قريع - الدير الشرقي قرب مدينة معرة النعمان في الريف الجنوبي.

وتشهد محافظة إدلب - باستمرار - تفجيرات بعبوات "ناسفة" وسيارات ودراجات نارية "مفخخة" وعمليات "اغتيال" - تُقيّد ضد مجهول -، تستهدف في معظمها قياديين ومقاتلين في فصائل عسكرية مِن الجيش السوري الحر و"الكتائب الإسلامية"، وسط "عجز وفلتان أمني" تشهده المنطقة، في حين يعد تنظيم "الدولة" أبرز المتهمين بتلك الحوادث.

وتصاعدت حركة الاغتيالات في الشمال السوري (خاصة محافظة إدلب)، بعد توصل تركيا وروسيا إلى اتفاق في مدينة سوتشي الروسية، منتصف شهر أيلول الفائت، يقضي بـ إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب بين مناطق سيطرة قوات "نظام الأسد" والفصائل العسكرية.

شارك برأيك

أشهر الوسوم