"قسد" تحقّق مع مدنيين بينهم أطفال ونساء شرق دير الزور

"قسد" تنقل مدنيين بينهم أطفال للتحقيق معهم في حقل العمر النفطي بدير الزور(أرشيف - إنترنت)
تلفزيون سوريا - متابعات

نقلت "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، اليوم السبت، عدداً مِن المدنيين بينهم كبار سن وأطفال ونساء إلى حقل العمر النفطي شرق دير الزور، وذلك بهدف التحقيق معهم، حسب ما أفادت شبكات إخبارية محلية.

وقالت شبكة "فرات بوست" على صفحتها في "فيس بوك"، إن المدنيين - لم يُعرف عددهم - الذين نقلتهم "قسد" إلى حقل العمر، وصلوا إلى مناطق سيطرتها مؤخّراً، بعد استطاعتهم الهرب مِن مناطق سيطرة تنظيم "الدولة" شرق دير الزور.

وأضافت "فرات بوست"، إن "قسد" ستنقل المدنيين بعد ذلك إلى مدرسة في بلدة الدحلة، بذريعة استكمال التحقيق معهم - دون معلومات عن فحوى التحقيق -، لافتةً أن "قسد" طلبت مِن كل شخص مبلغ مالي مِن أجل إطلاق سراحه.

عناصر "قسد" - حسب ما أكّدت "فرات بوست" - يفرضون مبالغ مالية تتراوح بين الـ 1000 والـ 1500 دولار أميركي مِن أجل السماح لـ النازحين والمحتجزين في المخيمات التابعة لها بالخروج منها.

سبق أن وثّق ناشطون، اعتقال "قسد" لـ نحو 150 شابا في بلدات وقرى "الحصين ودرنج ومركدة"، خلال حملة أمنية طالت نحو 140 منزلا، فيما أعلنت "قسد" اعتقال عشرات الأشخاص، بحملة مداهمات طال قريتي "الشحيل والزر" شرق دير الزور.

يذكر أن "قسد" بدأت، مطلع شهر تموز الماضي، حملة أمنية في ريف دير الزور الشرقي مِن أجل إلقاء القبض على مَن وصفتهم بـ"الخلايا النائمة" لـ كل مِن تنظيم "الدولة" والقاعدة وفصائل "درع الفرات" (إشارة إلى فصائل الجيش السوري الحر).

ويعيش آلاف المدنيين العالقين في منطقة سيطرة تنظيم "الدولة" شرق دير الزور، ظروفاً إنسانية بالغة الصعوبة، في ظل فقدان أغلب المواد الغذائية والأساسية، بالتزامن مع قصفٍ مستمر مِن التحالف الدولي تغطيةً لـ معارك "قسد" ضد "التنظيم"، ومَن يستطيع الهرب منهم إلى مناطق سيطرة "قسد"، يعاني الاعتقال بتهمِ مختلفة فضلاً عن فرض الإتاوات على مَن يرغب في الخلاص.

شارك برأيك

أشهر الوسوم