خطة السلام الأميركية تهدف إلى جذب استثمارات بـ 50 مليار دولار

جاريد كوشنير مستشار البيت الأبيض (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

قال مسؤولون أميركيون إن خطة إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاقتصادية للسلام في الشرق الأوسط، سيبلغ حجمها 50 مليار دولار، وستدعو إلى إقامة صندوق استثمار عالمي لدعم اقتصاديات الفلسطينيين، والدول العربية المجاورة.

 ومن المنتظر أن يقدم الخطة الاقتصادية جاريد كوشنير مستشار البيت الأبيض وصهر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، خلال مؤتمر البحرين الذي سيعقد هذا الأسبوع.

وتتضمن الخطة بناء ممر بتكلفة خمس مليارات دولار يربط بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بينما أفادت وثائق أطلعت عليها وكالة رويترز عن أن خطة السلام تشمل 179 مشروعاً للبنية الأساسية وقطاع الأعمال.

ولا تطرح تلك الوثائق الاقتصادية أي مشروعات للتنمية في القدس الشرقية التي يعتبرها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم في المستقبل.

وقال كوشنر لرويترز إن إدارة ترمب تأمل بأن تغطي دول أخرى وبشكل أساسي دول الخليج الغنية ومستثمرو القطاع الخاص قدرا كبيرا من هذه الميزانية.

وأضاف كوشنير  بأن خطته الفاصلة ستغير قواعد اللعبة على الرغم من أن كثيرين من خبراء الشرق الأوسط يرون أنه لا توجد فرصة تذكر للنجاح، حيث أخفقت جهود السلام التي دعمتها الولايات المتحدة على مدى عقود.

وقوبلت الخطة بازدراء ورفض وسخط في العالم العربي، وذلك رغم دعوة البعض في الخليج إلى منحها فرصة.

وقال وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة اليوم "نحن لسنا بحاجة لاجتماع البحرين لبناء بلدنا، نحن بحاجة لسلام... تسلسل الأحداث أنه انتعاش اقتصادي من ثم يأتي سلام هذا غير حقيقي وغير واقعي".

يذكر أن عدة دول خليجية وعربية ستشارك في مؤتمر المنامة الذي سيعقد يومي الخميس والجمعة القادمين، وذلك للكشف عن أول مرحلة من خطة ترمب للسلام في الشرق الأوسط.

وأفاد البيت الأبيض بأنه قرر عدم دعوة حكومة الاحتلال الإسرائيلي، نظراً لعدم وجود السلطة الفلسطينية في المؤتمر، وسيشارك وفد صغير من قطاع الأعمال الإسرائيلي.

شارك برأيك

الأكثر مشاهدة

أشهر الوسوم