السلطات السودانية تطلق سراح ابنة زعيم حزب الأمة المعارض

مريم الصادق المهدي ابنة زعيم المعارضة السودانية الصادق المهدي (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

أطلقت السلطات السودانية سراح مريم الصادق المهدي، نائبة رئيس حزب "الأمة"، أكبر أحزاب المعارضة، بعد ساعات من اعتقالها اليوم الأربعاء.

وقالت مريم ابنة أحد زعماء المعارضة السودانية الصادق المهدي في تصريح مقتضب بعد الإفراج عنها "أطلق سراحي عقب اعتقالي لساعات" ورفضت الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وفي وقت سابق اليوم قالت رباح الصادق المهدي شقيقة مريم والقيادية في حزب "الأمة" لوكالة رويترز "جاءت صباحا سيارتان من الأمن إلى منزل مريم الصادق المهدى نائب رئيس حزب الأمة بمنزلها بالخرطوم وتم اقتيادها معهم".

وأضافت "بالأمس حضرت مجموعة من الأمن لمنزلها ولم تعثر عليها لأنها كانت خارج المنزل".

وكانت مريم المهدي قد عادت إلى السودان في 16 تشرين الثاني الماضي بعد غياب استمر لأكثر من 7 أشهر قضتها متجولة مع والدها رئيس حزب الأمة، الصادق المهدي، بين العاصمة المصرية القاهرة، والإثيوبية أديس أبابا، والبريطانية لندن.

وقبل يوم من عودتها أصدرت نيابة أمن الدولة في السودان أمراً بإيقاف والدها وآخرين بتهم ذات صلة بقانون مكافحة الإرهاب، لكنها عادت بناء على تطمينات من الحكومة التي أعلنت في اليوم ذاته بأن البلاغات الصادرة بحق الصادق المهدي قد يصدر حيالها عفو من الرئيس عمر البشير.

وفي نيسان الماضي وجهت نيابة أمن الدولة 10 دعاوى جنائية بحق الصادق المهدي تصل عقوبتها للإعدام، وذلك بتهمة التعامل والتنسيق مع حركات مسلحة متمردة لإسقاط النظام بالقوة.

ويعتبر الصادق المهدي رئيس حزب الأمة آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا في البلاد قبل أن يطيح به الرئيس الحالي عمر حسن البشير في انقلاب عام 1989.

وخلال الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس السوداني عمر البشير أعلنت مريم ووالدها تأييدهما لموجة الاحتجاجات التي بدأت يوم 19 ديسمبر كانون الأول. والمطالبة بإنهاء حكم البشير المستمر منذ ثلاثة عقود.

يذكر أن اعتقال مريم وإطلاق سراحها جاء بعد يوم واحد من قرار السلطات السودانية أمس، الإفراج عن جميع معتقلي الاحتجاجات المستمرة بالبلاد منذ أكثر من شهر.

شارك برأيك

أشهر الوسوم