البنتاغون يحذر روسيا من العبث بموقع هجوم الكيماوي المزعوم بحلب

مشفى الرازي في مدينة حلب عقب هجوم الغازات السامة المزعوم (رويترز)
تلفزيون سوريا - وكالات

حذرت وزارة الدفاع الأميركية "بنتاغون" روسيا من العبث بموقع هجوم مزعوم بالغازات السامة في مدينة حلب، وطالبتها بالسماح للمحققين الدوليين بتفتيش الموقع.

تحذيرات البنتاغون تأتي على خلفية عبث روسيا والنظام بموقع الهجوم الكيميائي الذي نفذته قوات الأسد في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية في نيسان الماضي، حسب ما أثبت فريق التحقيق التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وقال شون روبرتسون المتحدث باسم البنتاغون "نحذر روسيا من مغبة العبث في موقع آخر لهجوم يشتبه بأنه بالأسلحة الكيماوية كما نحث روسيا على تأمين سلامة مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حتى يتسنى التحقيق في هذه المزاعم بصورة عادلة وشفافة".

البنتاغون دعا نظام الأسد  إلى عدم استخدام "ذرائع كاذبة" لشن ضربات جوية على منطقة عدم التصعيد في إدلب.

وأضاف روبرتسون "نتواصل على مستويات عليا مع الحكومة الروسية والجيش الروسي لتوضيح أن أي هجوم على إدلب سيمثل تصعيدا طائشا للصراع".

وتعتزم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، التحقيق في مزاعم نظام الأسد حول هجوم بالغازات "السّامة" استهدف أحياء بمدينة حلب قبل أيام، وأسفر عن حالات "اختناق"، حسب ادّعاء "النظام" الذي اتهم الفصائل العسكرية (المعارضة) بأنها نفّذت الهجوم.

وخلال السنوات الماضية لم يتوقف النظام عن استخدام السلاح الكيميائي لمواجهة معارضيه، إذ سجلت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير صدر مؤخرا أن نظام الأسد نفّذ 183 هجوماً بالأسلحة الكيميائية بعد المجزرة التي ارتكبتها قواته في الغوطة الشرقية عام 2013.

يذكر أن فريق التحقيق في الهجمات الكيميائية التي نفذها النظام، حصل على سلطات إضافية، تخوله تحديد الجهة المسؤولة عن ارتكاب المجازر الكيميائية والتي استهدفت المدنيين في مناطق سيطرة المعارضة.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم