أميركا: تنظيم "الدولة" سيفقد آخر معاقله في سوريا خلال أسبوعين

القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان (إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

أكد القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان أن تنظيم "الدولة" سيفقد آخر أراض يسيطر عليها في سوريا لصالح قوات تدعمها الولايات المتحدة خلال أسبوعين.

وقال شاناهان في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء في مقر البنتاغون الأميركي بعد تعيينه وزيراً بالوكالة " إن 99.5 بالمئة من الأراضي التي كان تنظيم "الدولة" يسيطر عليها استعيدت، وسيصبح ذلك 100 في المئة في غضون أسبوعين".

وأضاف الوزير أن بلاده قضت على الكادر القيادي للتنظيم وحدت كثيراً من قدراته المالية، علاوة على تدمير جزء كبير من قوته في الإعلام الاجتماعي، فالتنظيم لم يعد قادرا على الحكم في سوريا، ولم يعد يملك حرية تجميع القوات كما أن سوريا لم تعد ملاذا آمنا له.

وبخصوص الانسحاب الأميركي من سوريا أفاد شانهان أن الانسحاب في مراحله الأولى، واصفا إياه بأنه "هادف ومنسق ومنظم"، موضحا في الوقت ذاته أن مباحثات بلاده العسكرية والدبلوماسية مع شركائها في التحالف الدولي حول الانسحاب من سوريا مستمرة.

كما أشار لوجود محادثات هامة تجري في العواصم الأوروبية الكبرى لتقديم الدعم لشمال شرق سوريا، بالإضافة لمباحثات بخصوص كيفية توطيد الأمن في تلك المنطقة.

وفي إطار الحرب ضد تنظيم "الدولة" قالت وسائل إعلام فرنسية بأن فرنسا تعتزم استعادة 130 فرنسيا من شمالي سوريا، خلال أسابيع، بغية محاكمتهم، بشبهة انتمائهم لتنظيم "الدولة"، والتوجه للقتال في سوريا.

وشددت وسائل الإعلام على أنه سيجري نقل المتهمين عن طريق الجو، وسيبقون قيد التوقيف حتى عقد جلسة المحاكمة، وعزت سبب نقلهم لخشية فرنسا فقدان أثرهم بعد انسحاب الولايات المتحدة من سوريا.

وتستعد قوات سوريا الديمقراطية، التي يقودها الأكراد وبدعم جوي من طيران التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، لشن معركة نهائية ضد تنظيم "الدولة" في شرق سوريا.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية اليوم الثلاثاء إن مقاتلي التنظيم في شرق سوريا محاصرون في آخر جيب صغير مع زوجاتهم وأبنائهم مما أرغمها على الإبطاء من تقدمها لحماية المدنيين على حد قولها.

شارك برأيك

أشهر الوسوم