أميركا تعلن حالة التأهب في العراق وتسحب بعض موظفي سفارتها

أعلن الجيش الأميركي أمس الثلاثاء وضع قواته بالعراق في حالة تأهب قصوى ( إنترنت)
تلفزيون سوريا - وكالات

تسارعت الإجراءات الأميركية عقب ورود تقارير تشير إلى تهديدات إيرانية لقواتها في الشرق الأوسط، وسط زيادة التوتر في مياه الخليج العربي.

وأعلن الجيش الأميركي أمس الثلاثاء وضع قواته بالعراق في حالة تأهب قصوى، مؤكداً وجود تهديدات وشيكة من ميليشيات تدعمها إيران.

وقال بيان للسفارة السفارة الأميركية في بغداد إن وزارة الخارجية أمرَت "موظفي الحكومة غير الضروريين" في العراق بالرحيل بوسائل النقل التجارية بأسرع وقت ممكن.

وأضاف البيان أن قوات التحالف في سوريا أيضاً، زادت من "مستوى وضع قواتها"، وهو المصطلح الذي عادةً ما يستخدم للإشارة إلى مستوى التأهب الذي يهدف إلى حماية القوات.

وقال أوربان "عملية العزم الصلب عند أعلى مستوى للتأهب الآن بينما نواصل المراقبة عن كثب لأي تهديدات حقيقية أو محتملة وشيكة للقوات الأمريكية في العراق".

الخطوات الأميركية جاءت رغم تقليل التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، من خطورة التهديدات ضد القوات الأميركية في سوريا والعراق من جانب إيران أو الميليشيات المدعومة منها، الأمر الذي رفضته القيادة المركزية للجيش الأميركي. 

وعززت واشنطن إجراءاتها العسكرية في الشرق الأوسط خلال الأسبوع الماضي بإرسال حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لينكولن"، ومجموعة طائرات قاذفة من طراز "بي 52"؛ تحسباً لاحتمال شن هجمات من جانب إيران.

الحرس الثوري الإيراني هدد الإثنين الماضي باستهداف حاملة الطائرات"إس إس أبراهام لينكولن" في الخليج العربي، مشيرا إلى أنها أصبحت هدفاً لقواته. 

وأمس الثلاثاء نفذت جماعة الحوثي اليمنية المرتبطة بإيران هجوما على منشآت نفطية سعودية، وذلك عقب تعرض ناقلات نفط في خليج عمان كانت في طريقها إلى أميركا، لعملية تخريبية وأشارت واشنطن إلى أن المتهم الأول هو إيران.

 

شارك برأيك

أشهر الوسوم