أبناء الثورة ينعون حارسها عبد الباسط الساروت

منشد الثورة السورية عبد الباسط الساروت (إنترنت)
تلفزيون سوريا - خاص

نعى ناشطون وسياسيون سوريون "عبد الباسط الساروت" أبرز نشطاء الثورة السورية، الذي فارق الحياة ظهر اليوم السبت متأثراً بجراحه التي أُصيب بها شمال حماة.

وقال الناشط الإعلامي والسياسي السوري خالد أبو صلاح لموقع تلفزيون سوريا، أن "الساروت" فارق الحياة قرابة الساعة الثانية عشر ظهراً من اليوم السبت.

وتحدّث ناشطون مقربون من "الساروت" على مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس، أن الحالة الصحية للساروت مستقرة، وأنه تجاوز مرحلة الخطر.

وأصيب "مُنشد الثورة السورية " يوم أمس أثناء مشاركته في معركة السيطرة على تل ملح بريف حماة الشمالي إلى جانب فصائل من الجيش الحر ضد قوات النظام والميليشيات المساندة لها. وقال مراسل تلفزيون سوريا أن الساروت نزف كثيراً قبل أن يتم اسعافه.

وقبل ساعات من إصابته ظهر الساروت في مقطع مصور خلال مشاركته في معارك ريف حماة التي سيطرت فيها الفصائل على عدة قرى، كانت تحت سيطرة النظام.

وانضم "الساروت" مؤخراً إلى "جيش العزة" العامل في ريف حماة الشمالي، كقيادي عسكري ضمن الجيش، وذلك بعد تنقله بين الفصائل منذ تهجيره قسراً مع أبناء حمص القديمة.

ويعود نشاط الساروت المنحدر من حي البياضة في مدينة حمص وحارس منتخب شباب سوريا، إلى قيادة المظاهرات السلمية ضد النظام وأغانيه الكثيرة التي تهتف للحرية، ثم حمل الساروت السلاح مع مجموعات محلية في حمص القديمة لحين تهجيرهم منها قسراً على يد النظام إلى إدلب في أيار من عام 2014.

شارك برأيك

أشهر الوسوم