8 عمليات اغتيال في إدلب تطال مختلف الفصائل خلال يوم واحد

تاريخ النشر: 26.04.2018 | 16:04 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:10 دمشق

تلفزيون سوريا

شهدت محافظة إدلب اليوم عمليات اغتيال وقعت في أماكن متفرقة من المحافظة، أدت إلى مقتل 9 أشخاص وإصابة 5 آخرين.

وأفاد ناشطون عن وقوع 8 عمليات اغتيال منذ يوم أمس، طالت مقاتلين وقياديين من "هيئة تحرير الشام" و"جيش الأحرار" و"جبهة تحرير سوريا"، وفصائل أخرى، بالإضافة إلى ناشطين إعلاميين.

وتحدث الناشطون عن مقتل القيادي في هيئة تحريرالشام "أبو الورد كفربطيخ" إثر اطلاق النار على سيارته من قبل مجهولين شمالي مدينة معرة النعمان جنوب إدلب.

وقُتل أحد كوادر "جيش الأحرار" نتيجة تعرضه لإطلاق نار على أطراف مدينة بنش صباح اليوم، في حين أُصيب عنصرين من "الجيش" في مدينة سراقب جنوب إدلب.

وتعرضت منازل القياديين في "جبهة تحرير سوريا" لإطلاق نار في بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي.

وقُتل 3 عناصر من "كتائب حمزة بن عبد المطلب"، هم من أبناء مدينة الزبداني بريف دمشق، قرب بلدة باتنتا شمال إدلب.

كما أفاد ناشطون عن مقتل 3 مقاتلين أجانب أوزبك ينتمون إلى "الحزب الإسلامي التركستاني"، على الطريق الواصل بين بلدتي ملس وأرمناز غرب إدلب.

وقتل شاب وأصيب آخر من أبناء بلدة قورقنيا، بالقرب من بلدة إبين شمال إدلب.

وأصيب الإعلامي مصطفى حاج علي بجروح نتيجة إطلاق النار عليه قرب بلدة النيرب شرق إدلب.

 كما أُصيب مدير الدائرة الإعلامية في مديرية تربية إدلب، بجروح بليغة نتيجة إطلاق النار عليه من قبل مجهولين قرب بلدة النيرب شرق إدلب.

وتوصلت "هيئة تحرير الشام" من جهة و"جبهة تحرير سوريا" و"صقور الشام" إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق نار دائم بين الطرفين وفتح الطرقات، ورفع الحواجز، وعودة المهجّرين إلى منازلهم الطرفين، وذلك عقب مواجهات بينهما استمرت لأكثر مِن شهرين في كل من حلب وإدلب.

وشهدت محافظة إدلب خاصة خلال السنة الماضية، العديد من حالات الاغتيال التي استهدفت مقاتلين وقيادات من مختلف الفصائل العسكرية، في مناطق متفرقة من المحافظة.

 

 

 

مقالات مقترحة
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية
إصابة واحدة و80 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و56 إصابة جديدة في مناطق سيطرة "النظام"