75 مصاباً في مواجهات بين الأمن والمحتجين قرب البرلمان اللبناني

18 كانون الثاني 2020
تلفزيون سوريا - خاص

أصيب حوالي 75 شخصا في لبنان مساء اليوم السبت، خلال المواجهات بين قوات الأمن اللبنانية ومحتجين، قرب مقر مجلس النواب اللبناني وسط العاصمة بيروت.

وأعلن الصليب الأحمر اللبناني أن ٣٠ إصابة، حتى الآن، نقلت إلى مستشفيات المنطقة كما تم إسعاف ٤٥ إصابة في المكان.

 وأكد الصليب الأحمر أن 5 من فرقه تعمل على الأرض في مظاهرة وسط بيروت، على إسعاف المصابين ونقل الجرحى إلى مستشفيات المنطقة.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن حالة من الفوضى والغضب بين المتظاهرين والقوى الأمنية بسبب وجود أسلاك شائكة تمنع المتظاهرين من الوصول إلى ساحة النجمة، حيث تحتدم المواجهات في محيط مجلس النواب بين شبان ملثمين ضغطوا لاجتياز مدخل مجلس النواب في شارع البلدية، وعناصر قوة مكافحة الشغب التي ترشهم بخراطيم المياه.

وأوضح المراسل أن بعض الشبان عمدوا إلى إطلاق مفرقعات نارية بشكل كثيف، إضافة إلى قنبلة مولوتوف، محتمين بواجهة زجاجية انتزعوها من أحد المحال، وبأغصان اقتلعوها من أشجار في المكان، فيما ردت القوى الأمنية بالقنابل المسيلة للدموع، وبخراطيم المياه التي ساهمت بتراجع المتظاهرين قليلا عن مدخل البرلمان.

وتشير المعلومات الأولية إلى وقوع عدد كبير من الإصابات البالغة من الطرفين، نتيجة إطلاق عناصر مكافحة الشغب الغاز المسيّل للدموع، من جهة، ورشق المتظاهرين عناصر مكافحة الشغب بالحجارة، من جهة أخرى.

وأعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي- شعبة العلاقات العامة، عبر "تويتر"، أنه "‏يجري التعرض بشكل عنيف ومباشر لعناصر مكافحة الشغب على أحد مداخل مجلس النواب، لذلك نطلب من المتظاهرين السلميين الابتعاد عن مكان أعمال الشغب حفاظا على سلامتهم.

مقالات مقترحة
"حماية المستهلك" تحدد أسعاراً جديدة للخبز وللطحين
ناقلة نفط إيرانية ثالثة تتجه إلى سوريا و"أدريان داريا 1" تغادر
تفكيك "أقفاص الدور" أمام أفران ابن العميد بدمشق (صور)
337 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا معظمها في إدلب
إصابات ووفيات جديدة بكورونا في مناطق سيطرة النظام
ألمانيا.. إغلاق المنشآت الترفيهية لـ احتواء موجة كورونا الثانية