60 مدنياً ضحايا النظام وروسيا في ريفي حماة وإدلب

تاريخ النشر: 08.05.2019 | 10:05 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:38 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قتل وجرح أكثر من 60 مدنيا منذ يوم أمس الثلاثاء، جراء قصف قوات النظام وروسيا بالصواريخ والبراميل المتفجرة على ريفي إدلب وحماة.

وقال الدفاع المدني على صفحته في فيسبوك اليوم الأربعاء "إن حصيلة الموت اليوم وصلت 22 مدنياً بينما نكتب هذه التغريدات... يستمر متطوعونا بالوصول للمدنيين الخائفين في شمال سوريا".

وتواصل القصف الروسي على مدينة كفرزيتا بريف حماة مساء أمس، ما أدى إلى مقتل 6 مدنيين بينهم نساء وأطفال وجرح ثلاثة أطفال آخرين إثر غارتين للمقاتلات الحربية الروسية حسب الدفاع المدني.

 

 

 

كما ارتفع عدد القتلى لـ 5 مدنيين بينهم 3 أطفال و20 مصاباً، في قرية "رأس العين" بريف إدلب الشرقي جراء غارة جوية استهدفت السوق الشعبي بأربعة صواريخ فراغية.

وأضاف الدفاع المدني أن مدن وبلدات حماة وإدلب على حافة كارثة إنسانية، بسبب التصعيد العسكري والقصف المتواصل للنظام وحلفائه.

يشار إلى أن قوات الأسد وروسيا تواصلان ارتكاب المجازر في محافظة إدلب، وتخرقان اتفاق "المنطقة المنزوعة السلاح" (التي تضم محافظة إدلب وأجزاء مِن أرياف حلب وحماة واللاذقية)، ولم تتوقّف الخروق منذ بدء سريان الاتفاق الذي توصّلت إليه تركيا وروسيا في مدينة سوتشي الروسية، يوم 17 من أيلول 2018، ما أسفر عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين.

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"