50 قتيلا وأكثر من 36 ألف نازح حصيلة التصعيد العسكري في إدلب

تاريخ النشر: 15.11.2019 | 20:17 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفاد فريق منسقو استجابة سوريا بأن التصعيد العسكري لقوات النظام وروسيا أدى لمقتل 50 مدنياً، ونزوح أكثر من 36 ألف مدني من إدلب خلال الفترة الممتدة من 1- 14 من تشرين الأول الجاري.

وقال منسقو الاستجابة في بيان لهم إن قوات النظام وروسيا صعدوا من حملتهم العسكرية على منطقة شمال غربي سوريا منذ بداية شهر تشرين الأول الجاري، مما تسبب بحركة نزوح جديدة وعشرات الضحايا ودمار في المنشآت والبنى التحتية في المنطقة.

وأوضح البيان أن عدد الضحايا المدنيين منذ بدء التصعيد خلال الفترة الممتدة من 1 – 14 من تشرين الأول الجاري بلغ 50 مدنياً بينهم 15 طفلاً وطفلة، ليصل عدد الضحايا المدنيين منذ توقيع وقف إطلاق النار

وأضاف البيان أنه بلغ عدد العائلات النازحة من المناطق التي تشهد عمليات عسكرية 6653 عائلة، وعدد النازحين 36588، فيما تستمر الفرق الميدانية بتوثيق النازحين حتى الآن.

أما بخصوص عدد المنشآت والبنى التحتية المتضررة نتيجة القصف فقد وثق فريق الاستجابة 29 منشأة وسيارتي إسعاف، وتفاوتت الأضرار بين الاستهداف المباشر وغير المباشر.

في حين بلغ عدد ضحايا كوادر العمل الإنساني والإعلامي خلال المدة ذاتها ستة أشخاص بينهم مدرس ومتطوع دفاع مدني وإعلامي.

وناشد منسقو الاستجابة في نهاية بيانهم جميع الجهات الإنسانية والفعاليات المحلية لتأمين وإيواء النازحين الوافدين حديثاً بشكل عاجل وفوري، وطالبت من الهيئات والمنظمات الإنسانية العمل على التحرك العاجل لتوفير الاستجابة الإنسانية في المنطقة.