30 قتيلاً في السعودية بسبب السيول التي اجتاحت المملكة

تاريخ النشر: 13.11.2018 | 18:27 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت المملكة العربية السعودية اليوم الثلاثاء عن حصيلة ضحايا السيول التي اجتاحت مناطق متفرقة منها، ودولاً عربية عدة، والتي وصفتها وسائل إعلام محلية بأنها الأقوى منذ 20 عاماً.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس" نقلاً عن الدفاع المدني السعودي أن عدد الوفيات خلال فترة تمتد نحو شهر، جرّاء السيول والصعق الكهربائي بلغت 30 حالة".

وبحسب بيان الدفاع المدني السعودي، فإنهم تمكنوا من إنقاذ 1480 شخصاً، وإخلاء 3865 شخصاً، فضلًا عن إيواء 2001 آخرين، لافتاً أن الجزء الأكبر من عمليات الإنقاذ كانت بالعاصمة الرياض.

واجتاحت المملكةَ خلال الأيام الماضية سيولٌ جارفة بسبب الطقس السيء الذي يضرب إلى جانب السعودية عدداً من الدول العربية، ووصفت وسائل إعلام سعودية محلية السيول بأنها الأقوى منذ 20 عاماً.

كما تعرضت منطقة البحر الميت غرب الأردن، أواخر تشرين الأول المنصرم لسيول مماثلة، أدت إلى مقتل 21 شخصاُ وإصابة 35 آخرين، غالبيتهم طلاب كانوا في رحلة مدرسية، ما دفع وزيرا التربية والسياحية للاستقالة بعد تحميلهم مسؤولية ما جرى.

وخلّفت السيول في كل من الكويت والإمارات أضراراً مادية واسعة، كما قُتل وافد مصري غرقاً في منطقة "الفحيحيل" جنوب الكويت.

وأثارت السيول الجارفة وما خلفته من أضرارا بشرية ومادية غير مسبوقة في هذه الدول غضب المواطنين الذين انتقدوا أداء الحكومات وعدم استعدادها لمثل هذه الحالات الجوية الطارئة، وعدم جاهزية البنية التحتية لاستيعاب الأمطار الغزيرة التي كانت قد أدت إلى مقتل عشرات المواطنين خلال السنوات الماضية غرقاً في السيول المتشكلة عنها.

وعلى إثر ذلك لم يستجب سوى وزير الأشغال العامة و وزير الدولة لشؤون البلدية الكويتي حسام الرومي لمثل هذه المطالب، وأعلن يم الجمعة الماضي استقالته، معبراً عن "عميق أسفه" إزاء الأضرار الكبيرة التي لحقت بممتلكات المواطنين والمقيمين جراء موجة الأمطار الكثيفة التي شهدتها الكويت.

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا