18 مصاباً بانفجارين متزامنين في اعزاز والراعي شمال حلب (فيديو)

تاريخ النشر: 07.10.2019 | 19:08 دمشق

آخر تحديث: 12.02.2020 | 09:40 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

شهدت مدينة اعزاز بريف حلب الشمالي وبلدة الراعي شرقيها، اليوم الإثنين، انفجارين متزامنين خلّفا 18 إصابة في صفوف مدنيين ومقاتلين من الجيش الوطني.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن عبوة ناسفة مزروعة أسفل سيارة لتجمع أحرار الشرقية التابع للفيلق الأول من الجيش الوطني، انفجرت ظهر اليوم وسط بلدة الراعي بريف حلب الشرقي، ما تسبب في إصابة 10 أشخاص بينهم مقاتلان من التجمع.

وبثّ ناشطون تسجيلاً مصوراً للحظة انفجار العبوة الناسفة المزروعة أسفل سيارة بيك آب تابعة لتجمع أحرار الشرقية.

 

 

وفي الوقت نفسه، فجر شخص مجهول يركب دراجة نارية، نفسه، على حاجز الشط غربي مدينة اعزاز، أثناء إيقافه وتفتيشه على حاجز الشرطة العسكرية.

وأوضح مراسل تلفزيون سوريا أن الانفجار على حاجز الشط أدى إلى إصابة 8 أشخاص في حصيلة أولية، بينهم 4 أطفال، واحتراق سيارات لنازحين قادمين من أرياف إدلب.

 

71696839_775657499557889_1342938116276617216_o.jpg

وقتل مدني وجرح 28 آخرون بينهم أطفال ونساء السبت الفائت، بثلاث تفجيرات منفصلة وقعت في مدينة جرابلس وبلدتي قباسين والراعي شمال وشرق حلب.

وألقت الشرطة العسكرية التابعة للجيش الوطني، الأسبوع الفائت،  القبض على منفّذي التفجير في بلدة جنديرس التابعة لـ منطقة عفرين شمال غرب حلب، وقالت إنّهم خلية تابعة لـ"وحدات حماية الشعب - YPG".

يُشار إلى أنَّ معظم المناطق التي سيطرت عليها فصائل الجيش الحر بالاشتراك مع القوات التركية ضمن عمليتي "درع الفرات، وغصن الزيتون" في ريف حلب، بعد معارك مع تنظيم "الدولة" وأخرى مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، ما تزال تشهد انفجار سيارات ودراجات نارية "ملغمة" إضافةً إلى"ألغام وعبوّات ناسفة" مِن مخلفات "التنظيم وقسد"، وقنابل مِن مخلفات قصفٍ سابق لـ قوات "نظام الأسد".