10 أماكن على وجه الأرض لا يسمح لأحد بزيارتها (فيديو - صور)

تاريخ النشر: 04.06.2020 | 13:36 دمشق

آخر تحديث: 10.06.2020 | 10:47 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

استعرض تقرير لمجلة "ريدرز دايجست" الأميركية، 10 أماكن على وجه الأرض يُمنع دخول أحد إليها.. تعرّف عليها وعلى أسباب المنع.

 

 

1- جزيرة الأفاعي في البرازيل

تعد جزيرة "إلها دا كويمادا غراندي" البرازيلية - التي يطلق عليها اسم جزيرة الأفعى - موطنًا لأعداد هائلة من أفعى "رأس الرمح الذهبية" وهي من أكثر الثعابين فتكًا في العالم، لدرجة أن سمّها يذيب اللحم البشري حول اللدغة.

ويدعي البعض أن هناك ثعبانًا لكل متر مربع في مناطق معينة. ولذلك ولا تسمح الحكومة البرازيلية بدخول الزوار، ويلزم وجود طبيب ضمن أي فريق يدخل الجزيرة بغرض الزيارات البحثية.

 

 

2- المنطقة العازلة التابعة للأمم المتحدة في قبرص

بعد ما يسمى بـ "الغزو التركي" لدى اليونان أو "عملية السلام بالتركية عام 1974، وتقسيم قبرص إلى جزئين: الأول شمالي ذو أغلبية سكانية تركية تعترف بها تركيا فقط كدولة اسمها جمهورية شمال قبرص، والثاني جنوبي تعترف بها الأمم المتحدة دون تركيا، وهو جزء ذو أغلبية يونانية.

 

Cyprus_districts_named.png

 

ويفصل بين المنطقتين خط يقع تحت سيطرة الأمم المتحدة، وأطلق عليه اسم "الخط الأخضر" أو "المنطقة العازلة في قبرص"، وذلك بهدف مراقبة اتفاق الهدنة ووقف إطلاق النار بين جزئي الجزيرة.

وبقيت هذه المنطقة مغلقة تماما أمام المواطنين من كلا الجانبين حتى نيسان 2003، حيث أدى تحسين العلاقات بين تركيا واليونان حينها، وعمليات توسيط مكثفة قام بها الأمين العام للأمم المتحدة، إلى فتح 4 معابر على الخط الأخضر تصل بين قسمي الجزيرة. لكن وراء جدران المنطقة العازلة منازل وشركات ومطارات مهجورة ومناطق أخرى لم يمسّها أي إنسان منذ عقود.

3- ضريح تشين شي هوانغ في الصين

اكتشف المزارعون قبر أول إمبراطور صيني، تشين شي هوانغ، في عام 1974 ، ووجد علماء الآثار منذ ذلك الحين حوالي 2000 جندي من الطين ويتوقعون أن هناك 8000 آخرين لم يتم اكتشافهم.

وعلى الرغم من أعمال التنقيب، منعت الحكومة الصينية علماء الآثار من لمس القبر المركزي الذي يضم جسد تشين شي هوانغ، والذي تم إغلاقه منذ عام 210 قبل الميلاد. وتقول الحكومة الصينية إن سبب هذا القرار هو احترام الموتى، ولأن التكنولوجيا الحالية ليست في متناول اليد للتنقيب دون الإضرار بالقطع الأثرية القديمة.

كل شيء يذكرنا بالغرفة الغامضة التي وجدها العلماء مؤخرًا في الهرم الأكبر بالجيزة.

 

shutterstock_665988655-760x506.jpg

 

4- تشيرنوبل في أوكرانيا

في 26 من نيسان 1986، وقع أسوء حادث نووي في التاريخ بالقرب من تشيرنوبيل في أوكرانيا (التي كانت آنذاك ضمن الاتحاد السوفياتي). وفي حين أنه من المستحيل تحديد عدد الوفيات الناجمة عن الإشعاع، إلا أن العلماء يقدرون أن ما بين مليون و9000 شخص سيموتون من السرطان بسبب الإشعاع.

بعد أكثر من 30 عامًا على الكارثة، لا تزال مشاريع التطهير جارية، ويخمن مدير محطة الطاقة أن المنطقة لن تكون صالحة للسكن قبل عشرين ألف عام على الأقل.

 

AP_Ukraine_Chernobyl_ml_160425_16x9_1600.jpg

 

5- المنطقة 51 في صحراء نيفادا الأميركية

لم تعترف حكومة الولايات المتحدة بوجود المنطقة 51 حتى عام 1992، ومن ثم ذكرت وثائق صدرت في عام 2013، اسم قاعدة نيفادا العسكرية. لكن المسؤولين لم يكشفوا حتى الآن عن نوع عمليات الأبحاث الجارية هناك.

ويزعم مؤيدو نظرية المؤامرة أن نشاطاً غريباً يتم دراسته في هذه القاعدة، وأسهم الغموض الذي يكتنف المنطقة 51 في نسْج نظريات المؤامرة حولها.

وتقول أشهر السرديات في هذا الصدد إن الموقع يستضيف مركبة فضائية وأجسام طياريها، بعد أن تحطمت بهم في منطقة روزويل في ولاية نيو مكسيكو عام 1974.

وفي عام 1989، زعم رجل يدعى روبرت لازار أنه اشتغل على تقنية فضائية في المنطقة 51، وأنه اطلع على صور فوتوغرافية طبية لكائنات فضائية، وأن الحكومة تستخدم المنشأة لاختبار أجسام طائرة مجهولة.

وربما أسهم ارتباط المنطقة 51 بالكائنات الفضائية في خلق أجواء تشويش مفيدة لأجهزة الاستخبارات. وفي هذا السياق قالت آني جاكوبسن، التي كتبت تأريخا للمنطقة 51، "منذ أوائل الخمسينيات والسي آي أيه تُشغِّل مكتبا للأجسام الطائرة المجهولة بغرض التعامل مع مشاهدات الأجسام الطائرة المجهولة في سماء نيفادا. وعندما شاهد الناس لأول مرة طائرة التجسس يو-2 وهي تحلق لم يكونوا يعرفون ما ذلك الذي يشاهدونه".

وأضافت "لقد استخدمت السي آي أيه هذا التشوش لمصلحتها عبر الترويج لخرافة الكائنات الفضائية".

ويمكنك الحصول على نظرة سريعة على هذه البقعة على خرائط Google، ولكن الصحراء المترامية الأطراف تجعل من الصعب على أي شخص التسلل، وسط التشديدات الأمنية في محيطها. حتى الزوار الذين يحملون تصاريح أمنية يصلون إلى المنطقة 51 على متن طائرات خاصة تحافظ على النوافذ مغلقة حتى الهبوط، فهذه ليست سوى واحدة من العديد من الطرق التي تظل بها المنطقة 51 سرية للغاية.

 

 

6- جزيرة سينتينل الشمالية في الهند

في خليج البنغال توجد جزر أندامان ونيكوبار، ومعظمها تابعة للهند. ويُعتقد أن "القبيلة الحارسة" (Sentinelese) تعيش في جزيرة سينتينل الشمالية منذ 60 ألف عام، وهي واحدة من المجتمعات الأخيرة في العالم التي لا تزال معزولة تماما عن المجتمعات الخارجية.

في عام 2006، انجرف قارب يقلّ رجل وزوجته من الصيادين إلى شواطئ الجزيرة، ما تسبب بمقتلهما على يد القبيلة الحارسة. ووردت تقارير أخرى عن أن القبيلة الحارسة تُطلق السهام على المروحيات العابرة.

ونظرًا لأن قبيلة السنتناليين لم يطوروا مناعة للأمراض المنتشرة بسبب عدم اتصالهم بالعالم من عشرات آلاف السنين، فقد يكون الاتصال مع الغرباء مميتًا لأفراد القبيلة، ولذلك وافقت الحكومة الهندية على تجنب أي اتصال معهم.

 لا تفوت هذه القوانين الدولية الخمسة والعشرون الأخرى التي لا تعتقد أنها حقيقية.

 

 

7- أرشيف الفاتيكان السري

ضمن منطقة محمية بشكل كبير، تضم الكنيسة الكاثوليكية في مدينة الفاتيكان 53 ميلاً من الرفوف التي تحتوي على وثائق يعود تاريخها إلى القرن الثامن.

وتشمل بعض القطع الأثرية رسالة من ماري ملكة أسكتلندا تتوسل إلى البابا سيكستوس الخامس لإنقاذها من قطع رأسها، ووثائق حرمان مارتن لوثر. تم فتح الأرشيف للباحثين في عام 1881، ولكن ليس من السهل الحصول على تصريح بالدخول. يمكن للباحثين المتقدمين للحصول على إمكانية الوصول فقط لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر، ولا يُسمح بدخول أكثر من 60 باحثًا دفعة واحدة.

 

documents-from-vatican-secret-archives-to-go-on-show-in-lux-in-arcana-exhibition-at-capitoline-museums-rome-italy-22-feb-2012-760x506.jpg

 

8- قلعة فورت نوكس في كنتاكي

تعتبر خزائن قلعة فورت نوكس التي تمثل موطنا لمعظم احتياطيات الذهب الأميركية المكان الأكثر حراسة على هذا الكوكب.

ولا يمكن لأي شخص دخول الخزنة بمفرده، ويلزم إدخال العديد من الرموز للتمكن من دخولها، ولا يعرف العديد من الموظفين سوى رمز واحد.

 

 

9- قبو سفالبارد للبذور

يمتد قبو سفالبارد للبذور على طول أكثر من 320 قدما وسط جبل واقع بين النرويج والقطب الشمالي، ويحتوي على مجموعة ضخمة من البذور في قبو مصمم لتحمل الكوارث التي يتسبب فيها الإنسان والكوارث الطبيعية. وإذا حدثت كارثة كبرى، فإن 890 ألف عينة بذور محفوظة من كل بلد تقريبا في العالم ستضمن خيارات غذائية متنوعة للناس. ويفتح القبو أبوابه بضع مرات فقط في العام، ويسمح لعدد محدود من المودعين بالدخول لوضع البذور في الرفوف الخاصة بها.

 

 

10- كهف لاسكو في فرنسا

عثر على لوحات تعود إلى فترة ما قبل التاريخ في كهف لاسكو عام 1940، وأصبح هذا الكهف موقعا سياحيا بعد الحرب العالمية الثانية. وبدأ أحادي أكسيد الكربون الصادر عن أنفاس الزائرين إتلاف لوحات الكهوف التي تصنف الآن موقعا للتراث العالمي من قبل اليونيسكو، ونتيجة لذلك حظر الكهف على الزوار عام 1963، ولم يُسمح سوى للباحثين وحماة التراث بدخوله.

 

art-archaeology-various-760x506.jpg
درعا.. إصابة طفلين بانفجار قذيفة من مخلفات النظام الحربية
النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
بموجب الاتفاق.. قوات النظام تدخل مدينة داعل وتُخلي حاجزاً في درعا البلد
فحص جديد في مدارس سوريا بدلاً عن الـ PCR يظهر النتيجة بربع ساعة
4 وفيات و1167 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
صحة النظام: تفشي كورونا شغل أسرة العناية المركزة في دمشق واللاذقية بنسبة 100%