وفاة النجل الأصغر للرئيس الراحل محمد مرسي إثر أزمة قلبية

تاريخ النشر: 05.09.2019 | 14:11 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

توفي عبدالله مرسي (24 عاماً)، النجل الأصغر للرئيس الراحل المنتخب ديمقراطياً محمد مرسي، مساء أمس الأربعاء، إثر أزمة قلبية مفاجئة، وفق ما أفاد به مصدران لوكالة الأناضول، في حين تنتظر أسرته تصريح الدفن من السلطات المصرية.

وقال أحمد مرسي، المتحدث باسم الأسرة وشقيق الراحل للأناضول في اتصال هاتفي "توفي عبد الله في إحدى المستشفيات، بعد أن نقل إليها إثر أزمة قلبية، وتأكدنا من ذلك". 

بدوره أكد عبد المنعم عبد المقصود، محامي أسرة مرسي، النبأ للأناضول، وقال إن عبد الله نجل الرئيس الأسبق توفي إثر أزمة قلبية، مشيرا إلى إنه في إحدى مستشفيات محافظة الجيزة (غربي القاهرة)، وأنه جار متابعة مستجدات الموقف لإعلانها تباعاً.

وأوضح المحامي أن النيابة المصرية بدأت في وقت مبكر من صباح الخميس، التحقيق في وفاة عبد الله مرسي، وإن الأسرة بانتظار تصريح الدفن.

وتعرض عبدالله مرسي للاعتقال من قبل الأمن المصري مرتين، الأولى في آذار من عام 2014، على خلفية اتهاماته بحيازة مخدرات، وهو ما نفاه بشدة آنذاك واعتبره تهمة ملفقة، ليصدر حينها حكماً عليه بالسجن عاماً كاملاً. والثانية في تشرين الأول من العام الفائت، من منزله غربي العاصمة القاهرة، قبل أن تطلق سراحه بعد وقت قصير آنذاك.

وتوفي الرئيس الأسبق، محمد مرسي، أثناء محاكمته في حزيران الماضي إثر نوبة قلبية مفاجئة أيضاً، وفق ما أعلنت القاهرة وقتها.

وعقب وفاة والده شن عبد الله، هجوماً شديداً على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومسؤولين متهما إياهم بقتل والده، لكن السلطات المصرية أكدت آنذاك أن هذه الاتهامات "لا تستند إلى أي دليل" و"قائمة على أكاذيب ودوافع سياسية".

وآخر ما كتبه عبد الله، يوم 25 من آب الماضي، عبر صفحته في فيسبوك، كلمات لوالده الراحل، يعلن فيها رفضه للسلطات الحالية، ورفض أي تفاوض معها.