وساطة بريطانية للتقريب بين "الإدارة الذاتية" و"الوطني الكردي"

وساطة بريطانية للتقريب بين "الإدارة الذاتية" و"الوطني الكردي"

الصورة
وقفة احتجاجية لأنصار المجلس الوطني الكردي في القامشلي (أرشيف - إنترنت)
22 آب 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

نقلت وكالة الأناضول التركية عن مصدر في المجلس الوطني الكردي السوري (لم تسمه) اليوم الخميس، إنهم سيلتقون قريباً وفداً بريطانياً وسيطاً لتحسين العلاقات بين المجلس و"الإدارة الذاتية" التي يهيمن عليها "حزب الاتحاد الديمقراطي".

وأشار المصدر إلى أن الوفد البريطاني قدم الأربعاء، إلى مدينة القامشلي بريف الحسكة، بطلب من الولايات المتحدة لدعم جهود وساطة بين الطرفين تقوم بها فرنسا منذ أسابيع. وأعرب المصدر أن موقف المجلس الكردي "متوقف على ما يطرحونه من أفكار وواقعيتها وقوتهم في تنفيذها".

والشهر الماضي أطلقت فرنسا جهودها للوساطة وتحسين العلاقة وتقريب وجهات النظر بين المجلس الوطني الكردي السوري، والإدارة الذاتية.

وعرضت فرنسا خلالها على المجلس فتح جميع مكاتبه التي أغلقتها الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا، والبدء بحوار بين الجانبين للتوصل إلى صيغة تفاهم.

وفي أيار الماضي قال عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني بشار أمين إن لدى المجلس أربعة شروط من أجل عودة الحوار مع حزب الاتحاد الديمقراطي، وهي؛ الإفراج عن جميع المعتقلين الكرد في سجون "الاتحاد الديمقراطي"، والسماح بفتح مكاتب ومقار للمجلس الوطني الكردي، وعدم مضايقة قيادات أحزاب المجلس وعدم الاعتراض على نشاطات المجلس وأحزابه.

شارك برأيك