وزير لبناني يطالب بمنع نظام الأسد من قتل اللاجئين العائدين

تاريخ النشر: 13.11.2018 | 22:11 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

طالب معين المرعبي وزير الدولة لشؤون النازحين اللبناني اليوم الثلاثاء، المجتمع الدولي بالضغط على نظام الأسد لمنع عمليات قتل وتجنيد اللاجئين العائدين إلى سوريا.

تصريحات المرعبي جاءت خلال مؤتمر صحفي في بيروت ضم وفدا من منظمة "هيومن رايتس ووتش" حيث أوضح أن "عودة اللاجئين السوريين ضرورية ويجب صيانة حق عودتهم إلى بلادهم"، مشيرا إلى أن "الممارسات التي تحصل داخل سوريا وفي لبنان تؤدي إلى عدم عودة اللاجئين.

الوزير اللبناني أكد في وقت سابق من الشهر الجاري أن عددا من اللاجئين السوريين الذين عادوا إلى بلادهم في حزيران الماضي قتلوا في المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد، وكشف أن آخر جريمة ارتكبها النظام وقعت في بلدة الباروجة بريف حمص أوائل تشرين الأول الحالي، وراح ضحيتها عائلة بكاملها. 

مرعبي أكد أنه شاهد صور الجريمة عبر هاتفه، بعد أن أرسلها له صديق على صلة بالعائلة اللاجئة التي عادت إلى سوريا منذ فترة ليست ببعيدة.

وتشير إحصائيات الأمم المتحدة الأخيرة إلى عودة حوالي 80 ألف لاجئ سوري من لبنان بشكل فردي دون ضمانات أممية، أما في أرقام الأمن العام اللبناني فإن7 آلاف و670 لاجئا عادوا إلى سوريا وذلك ضمن حملات العودة التي نفذها لبنان بالتنسيق مع النظام وروسيا. 

يذكر أن اللاجئين السوريين في لبنان يتعرضون لسلسلة من المضايقات وحملات الكراهية والعنصرية، وذلك في ظل الدعوات الرسمية اللبنانية لإعادتهم إلى بلادهم بحجة عودة الاستقرار إلى بعض المناطق التي سيطر عليها نظام الأسد مؤخراً، رغم الدمار الهائل الذي طال هذه المناطق وحملات الاعتقال والملاحقة من قبل قوات النظام.