وزير دفاع النظام يهدد "قسد" بالقتال إن لم يرضخوا للمصالحة

تاريخ النشر: 18.03.2019 | 21:03 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:34 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

طالب وزير دفاع نظام الأسد علي أيوب بانسحاب القوات الأميركية من سوريا، مهدداً في الوقت ذاته قوات سوريا الديمقراطية بالقتال إذا لم يرضخوا للمصالحة ويسلموا المناطق الخاضعة لسيطرتهم للنظام.

جاء ذلك خلال استقبال أيوب اليوم الاثنين في مقر الأركان رئيس أركان القوات الإيرانية اللواء محمد الباقري، ورئيس أركان القوات العراقية الفريق أول عثمان الغانمي.

وقال أيوب خلال المؤتمر الصحفي إن الورقة الأخيرة المتبقية لدى الولايات المتحدة الأميركية هي قوات سوريا الديمقراطية، وهدد بأنه سيتم التعامل معها بالأسلوبين المعتمدين من قبل نظام الأسد وهما المصالحة الوطنية على حد قوله، أو السيطرة على مناطقهم بالقوة.

واعتبر أيوب خلال حديثه وجود القوات الأميركية في سوريا غير شرعي ومرفوض، وسيخرجون من سوريا هم وغيرهم كما خرجوا من مناطق أخرى.

في السياق  ذاته هدد أيوب بأن إدلب لن تكون استثناء عن باقي مناطق خفض التصعيد الثلاث التي سيطرت عليها قوات النظام، سواء بالمصالحات أو بالقوة العسكرية.

بدوره كرر رئيس أركان الجيش الإيراني مطالب بلاده برحيل القوات الأجنبية التي أرسلت إلى سوريا دون موافقة النظام، مؤكداً بان الاجتماع بحث السبل التي يجب اتخاذها للسيطرة على المناطق الغير خاضعة لسيطرة النظام بما فيها مناطق انتشار القوات الأميركية.

أما رئيس أركان الجيش العراقي فقد أعلن أن الأيام القادمة ستشهد فتح المنفذ الحدودي بين سوريا والعراق، واستئناف الزيارات والتجارة بين البلدين.

يذكر أن نظام الأسد الذي يصف القوات الأجنبية في سوريا بقوات الاحتلال، يشرعن لنفسه وجود الميليشيات الطائفية الموالية لطهران، بالإضافة للقوات الإيرانية والروسية التي باتت تتحكم بشكل كامل  في القرار السياسي والعسكري في سوريا.

مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة