وزير الدفاع التركي: نحن مسؤولون عن 5 ملايين شخص شمالي سوريا

تاريخ النشر: 05.05.2021 | 10:43 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار،  إن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" تحاول "تعكير الصفو والسلام في سوريا"، وذلك خلال لقائه الجنود الأتراك العاملين في ليبيا.

وذكر "آكار"، أمس الثلاثاء، إن تركيا بذلت جهودا بهدف إعادة الحياة لطبيعتها في سوريا، ولكن "الإرهابيين" يحاولون تعكير صفو السلام والهدوء فيها، مؤكدا أنهم  لن يسمحوا بذلك وأنهم سيردون على من يعكر صفو المنطقة.

وأضاف أن تركيا مسؤولة عن 5 ملايين سوري شمالي سوريا، وتبذل ما بوسعها من أجل عودة حياتهم إلى طبيعتها عبر تلبية احتياجاتهم مثل الصحة والتعليم والطرقات والكهرباء ومياه الشرب، لافتا إلى أن تركيا تعتني أيضا باللاجئين السوريين على أراضيها.

وأشار إلى أن تركيا ستواصل وقوفها إلى جانب البلدان الصديقة في قضاياها العادلة ودفاعها عن حقوقها ومصالحها.

وتمكّنت القوات التركية والجيش الوطني السوري عبر عملية غصن الزيتون، في شهر آذار من العام 2018، من السيطرة على كامل منطقة عفرين شمال غربي حلب، بمعارك مع "قسد" التي كانت تسيطر على المنطقة طوال 6 سنوات.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في آذار الفائت، أن قواتها حيّدت 183 "إرهابيا" في مناطق درع الفرات ونبع السلام وغصن الزيتون خلال آذار عبر عمليات متفرقة، دون أن تحدد هوياتهم.

يذكر أن المناطق التي سيطر عليها الجيش الوطني السوري بالاشتراك مع القوات التركية شمالي سوريا، شهدت العديد مِن التفجيرات التي أوقعت ضحايا مدنيين، وتعد "قسد" مِن أبرز المتهمين بها، خاصة بعد إلقاء القبض على أكثر مِن خلية تابعة لها، كانت تحاول تجهيز سيارات ودراجات نارية "ملغمة" لتفجيرها في المنطقة.