وزير الدفاع الإسرائيلي يضع خطةً لضرب إيران في سوريا

وزير الدفاع الإسرائيلي يضع خطةً لضرب إيران في سوريا

الصورة
112019111226682.jpg
وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينت (إنترنت)
29 تشرين الثاني 2019
صحيفة يديعوت أحرونوت- ترجمة وتحرير موقع تلفزيون سوريا

قال وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينت إن هناك فرصا استراتيجية، لضرب القوات الإيرانية في سوريا، بسبب انشغال طهران بالمظاهرات والاضطراب الداخلي، إضافة لاشتعال الاحتجاجات في العراق ضد النفوذ الإيرانيّ.

أعلن بينت بأنه يعتزم عرض خطته أمام الكابينت "المجلس المصغّر" الإسرائيليّ السياسي والأمني، والتي تتضمن هجمات إسرائيلية ضد القوات الإيرانية في سوريا.

ويعتقد بينت أنه إذا لم تتحرك إسرائيل إلى نشاط مكثف لمنع توحيد إيران والميليشيات الشيعية التي تعمل باسمها في سوريا، فستواجه قريباً جبهة صواريخ من سوريا أيضًا، لذلك وفقًا لوزير الأمن، يجب على إسرائيل أن تنتقل من سياسات الاحتواء إلى إحباط جهود الاندماج الإيراني في سوريا عبر جهود عسكرية لإخراج القوات الإيرانية من المناطق التي تهدد أمن إسرائيل.

وتتضمن الخطة ثلاث مجالات، المجال الأول وهو المجال العسكري إذ يقول بينت بأن على الجيش أن يمنع أي وجود إيراني في سوريا من خلال تكثيف عملياته العسكرية ضد الأهداف الإيرانية والميليشيات الموالية.

والمجال الثاني للخطة "سياسي" من خلال الضغط على أميركا وفرنسا لزيادة الضغط على إيران، لأن الدولتين تريدان التصدي للبرنامج النووي، أما المجال الثالث فهو اقتصادي من خلال الحصار الذي تمارسه واشنطن على إيران بالفعل.

وأضاف بينت أن إسرائيل لا تثق بالجهود الروسية، لأن روسيا غير معنيىة بمواجهة إيران على الأراضي السورية، وبالتالي لن تقدم لهم أي أداة أمنية، لذلك يعتقد بينت بأن على إسرائيل تكثيف هجماتها دون الإضرار بالمصالح الأميركية أو الروسية.

وبحسب بينت فإنه على إسرائيل أن تستغل الإضرابات الداخلية الإيرانية في هذا الوقت بالذات لردعها عن البقاء في سوريا وخاصة مع تصاعد الاحتجاجات ضد وجودها وسيطرتها في كل من العراق ولبنان، وبالتالي على إسرائيل أن ترسل رسالة لإيران مفادها بأن إسرائيل لن تسمح لها بالوجود العسكري في سوريا.

 

شارك برأيك