وزير إسرائيلي يدعو لـ ضربة قاتلة ضد إيران في سوريا

وزير إسرائيلي يدعو لـ ضربة قاتلة ضد إيران في سوريا

الصورة
thumbs_b_c_3bced36a3f96a18be07f4cb8074b1c7c.jpg
وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت (الأناضول)
14 كانون الثاني 2020
 تلفزيون سوريا - متابعات

قال مسؤول أمني إسرائيلي بارز  في حكومة الاحتلال إن "الوقت قد حان لتوجيه ضربة قاتلة لإيران في سوريا من أجل إجبارها على الخروج من هذا البلد"، وذلك عقب اغتيال قاسم سليماني قائد ميليشيا فيلق القدس.

وقال المسؤول لصحيفة يديعوت أحرونوت (لم تذكر اسمه)، نقلاً عن مصادر مقربة من وزير الحرب الإسرائيلي، نفتالي بينيت إنه "يريد الآن القضاء التام على الحرس الثوري وعناصره في الأراضي السورية، لإضعاف الحملة الإيرانية بأكملها الموجهة ضد إسرائيل".

واعتبر المسؤول الأمني أن "هذا الهدف يمكن تحقيقه خلال عام، إذا شن الجيش الإسرائيلي حملة هجومية ومكثفة ومستمرة ومميتة ضد قواعد الإيرانيين ونظرائهم في سوريا".

وأضاف المصدر أن "رئيس الأركان أفيف كوخافي والعديد من المسؤولين الكبار، من حيث المبدأ، لا يعارضون ذلك، ويرون أن الفرصة مواتية في ظل الوضع الحالي لإيران، ومع ذلك يدركون جيدا أن تصعيدا عسكريا قد يحدث في حال تم تنفيذ هذا المخطط".

ولفتت "يديعوت أحرونوت"، إلى أن هذا العملية ضد إيران تحتاج إلى موافقة الكابينيت والحكومة، لكن ليس من الواضح فيما إذا تمت مناقشة هذه القضية بكل تداعياتها.

محرر الشؤون العسكرية بالصحيفة رون بن يشاي، توقع أن تدفع العملية النظام الإيراني للتخلي عن خطة سليماني التي تهدف لضرب إسرائيل انطلاقا من الأراضي السورية.

وتابع المسؤول الأمني الإسرائيلي قائلا "يجب أن لا نسمح للإيرانيين بأن يبقوا في الفناء الخلفي لنا، في سوريا والعراق ولبنان، وأن نبقى جالسين ومكتوفي الأيدي ونشاهدهم يراكمون قوتهم أمام أعيننا ويحشدون الصواريخ الدقيقة".

شارك برأيك