واشنطن تنقل عناصر تنظيم الدولة من سوريا إلى العراق لمحاكمتهم

تاريخ النشر: 31.10.2018 | 14:42 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الولايات المتحدة بنقل عناصر من تنظيم الدولة، أسرتهم "قوات سوريا الديمقراطية" في وقت سابق، إلى العراق بهدف محاكمتهم.

وقالت المنظمة في تقرير صدر اليوم الأربعاء، إن واشنطن نقلتهم "دون الأخذ بعين الاعتبار، خطر تعرضهم للتعذيب والمحاكمات غير العادلة في العراق."

ونقلت الشبكة عن "مراقبين مستقلين" حضروا 4 محاكمات "إرهاب" حصلت مؤخرا في العراق، أن العديد من المحتجزين الأجانب، من فرنسا،و أستراليا، ولبنان، حوكموا في العراق بتهمة انتمائهم لتنظيم "الدولة" ووصف المتهمون ظروف اعتقالهم في سوريا ونقلهم منها خلال المحاكمات.

وتعليقاً على القضية قال نديم حوري، مدير برنامج "مكافحة الإرهاب" في هيومن رايتس ووتش: "محاسبة المشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة ضرورية لتحقيق العدالة للعدد الهائل لضحاياهم، ولكن ذلك لا يتحقق عبر نقل المحتجزين إلى أوضاع تسودها انتهاكات".

وذكرت المنظمة إن الولايات المتحدة نقلت العديد من المشتبه في انتمائهم لتنظيم الدولة من سوريا إلى العراق، دون أن تتمكن من تحديد العدد، مؤكدةً تسليم واشنطن 5 محتجزين أجانب على الأقل لـ "جهاز مكافحة الإرهاب" العراقي.

واحتجزت "قوات السوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة المئات من مقاتلي تنظيم الدولة الأجانب خلال معاركها مع التنظيم في سوريا، لكنها لم تحاكم منهم أحد وطالبت دولهم باسترجاعهم.

وحول ذلك يقول حوري: "في ظل رفض عدة بلدان استرجاع مواطنيها، يبدو أن الولايات المتحدة لجأت إلى الحل الأسهل عبر نقل بعضهم إلى العراق. على الولايات المتحدة إنشاء نظام لا يجعلها شريكة في التعذيب، ويضمن محاكمات عادلة للمشتبه في انتمائهم لداعش على جرائمهم مهما كانت فظيعة".

وروت المنظمة قصة الفلسطيني من غزة محمود النواجحة، الذي قالت أسرته إنها حصلت على معلومات في آذار، من معتقل عراقي سابق كان محتجزا معه، إن النواجحة محتجز عند "قسد". ثم وصلها خبر أنه في سجن تابع لجهاز مكافحة الإرهاب بالقرب من مطار بغداد الدولي.

وفي أيلول الماضي قال عبد الكريم عمر الرئيس المشترك في هيئة العلاقات الخارجية في "الإدارة الذاتية"، إنهم لا يستطيعون الاحتفاظ بالمقاتلين الأجانب "إلى الأبد"، ولفت إلى أن الإدارة تحتجز نحو 500 مقاتل، و500 فرد من أسرهم، ينتمون لـ40 دولة.

وكشفت "إن بي سي" الأمريكية في وقت سابق، عن أن إدارة ترمب تدرس خطة لإرسال 600 من مقاتلي تنظيم الدولة إلى سجن في العراق بعد أن رفضت دولهم استقبالهم، في حين سيتم نقل القيادات العليا للتنظيم إلى سجن غوانتانامو، بينهما قتلة الصحفي الأمريكي جيمس فولي.

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا