واشنطن تؤكد مقتل حمزة نجل أسامة بن لادن.. أين وجدوه؟

واشنطن تؤكد مقتل حمزة نجل أسامة بن لادن.. أين وجدوه؟

الصورة
14 أيلول 2019
تلفزيون سوريا - وكالات

أعلن البيت الأبيض في بيان اليوم السبت مقتل حمزة نجل زعيم تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، والذي كان بدوره أيضا شخصية بارزة في التنظيم، في عملية أميركية لمكافحة "الإرهاب".

وقال البيت الأبيض إن العملية تمت في منطقة الحدود بين أفغانستان وباكستان. وأضاف البيان "لا يحرم مقتل حمزة بن لادن القاعدة من مهارات قيادية مهمة ومن رمزية الصلة بوالده فحسب بل أيضا يقوض أنشطة مهمة في عمليات التنظيم".

وكان حمزة، الذي يُعتقد أن عمره 30 عاما، بجانب والده في أفغانستان قبل هجمات 11 من أيلول 2001 على الولايات المتحدة، وأمضى وقتا معه في باكستان بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة لأفغانستان والذي دفع كثيرين من كبار قيادات القاعدة للذهاب إلى هناك طبقا لما ذكره معهد بروكينجز.

وفي عام 2017 صنفت وزارة الخارجية الأميركية حمزة بأنه "إرهابي عالمي" بعد أن دعا إلى القيام بأعمال إرهاب في عواصم غربية وهدد بالانتقام من الولايات المتحدة لقتل والده.

وكانت وكالة رويترز ذكرت في 31 من تموز أن حمزة قد قتل وذلك نقلا عن مسؤول أميركي مطلع على الأمر لكن بيان اليوم السبت يمثل أول تأكيد للحكومة الأميركية على العملية.

وقالت الخارجية الأميركية إن "حمزة يحمل الرقم 15 من أبناء أسامة بن لادن البالغ عددهم 20، ومن زوجته الثالثة". ووصفته بـ"الزعيم الناشئ في القاعدة"، قائلة إنه "هدد بشن هجمات ضد الولايات المتحدة وحلفائها".

وفي شباط الماضي، أعلنت الولايات المتحدة تخصيص مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن مكانه. ويُعتقد أن حمزة، المولود في 1989، ظهر برفقة والده في مقاطع فيديو دعائية لـ"القاعدة".

وقتلت قوة خاصة من سلاح البحرية الأميركية، "أسامة"، في أيار 2011، عندما دهمت منزله بمدينة "أبوت أباد" شمال شرقي باكستان.

وآنذاك، لم يتم العثور على حمزة، فيما تولى المصري أيمن الظواهري، قيادة التنظيم، خلفًا لـ"بن لادن". وأفادت رسائل تم العثور عليها في مكان مقتل "بن لادن"، بأن الأب أراد أن ينضم إليه ابنه في أبوت آباد، وكان يعده كزعيم.

شارك برأيك