واشنطن: الدول الغنية تلقي عبء عناصر داعش على سلطات غير رسمية

تاريخ النشر: 28.06.2019 | 15:14 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

حذّرت الولايات المتحدة الدول الأوروبية من اتخاذها "قراراً سيئاً" بالتخلي عن مواطنيها الذين قاتلوا مع تنظيم الدولة بدلاً من استعادتهم وتقديمهم للعدالة.

وقال المبعوث الأميركي إلى سوريا والتحالف الدولي جيمس جيفري أمس الخميس إنّ الدول الغنية التي تخلت عن مسؤوليتها تجاه مواطنيها تخاطر باندلاع موجة عنف جديدة.

وأضاف خلال اجتماع للتحالف في بروكسل "نتحدث عن دول بمتوسط دخل للفرد مماثل للولايات المتحدة تقريبا ... تلقي العبء على سلطات محلية غير رسمية وسط منطقة حرب". وتابع "هذا قرار سيء. إذا فرّ هؤلاء الأشخاص، والعديد منهم خطيرون، فإنهم سيقتلون الناس".

وذكر جيفري "يجب منعهم (أعضاء التنظيم) من قتل الناس، وأفضل وسيلة لذلك هي إعادتهم إلى أوروبا والتعامل معهم من خلال النظام القضائي للدول المعنية".

وقال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قبل يومين إن بلاده تجري محادثات مع الأمم المتحدة حول إمكانية محاكمة مقاتلي تنظيم الدولة الأجانب المحتجزين في سوريا ولم يرتكبوا جرائم في العراق.

وقضت محاكم عراقية في الأسابيع القليلة الماضية بإعدام 11 مواطنا فرنسيا بعد أن دانَتْهم بتهمة الانتماء إلى التنظيم.

وجرى تسليم كل الفرنسيين المدانين إلى العراق في شباط الفائت، وقالت مصادر عسكرية آنذاك إن 14 فرنسيا كانوا بين 280 محتجزا عراقيا وأجنبيا سلَّمتهم قوات سوريا الديمقراطية المدعومة أميركيا.

وقالت ميشيل باشليه مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الإثنين إنّ 55 ألفاً من المقاتلين السابقين في تنظيم الدولة، وبينهم أجانب وأسرهم محتجزون في العراق وسوريا، ينبغي أن تتوفر لهم محاكمة عادلة أو يتم إطلاق سراحهم.

 

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا