هيومن رايتس ووتش تتهم "تحرير الشام" بارتكاب انتهاكات بإدلب

تاريخ النشر: 28.01.2019 | 10:01 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:31 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية اليوم الإثنين، إن "هيئة تحرير الشام" ارتكبت انتهاكات وشنت حملة اعتقالات تعسفية في الأشهر الأخيرة  ضد المدنيين في محافظة إدلب شمال سوريا.

ووثقت المنظمة 11 حالة اعتقال نفذتها "هيئة تحرير الشام" بحق مدنيي إدلب، بسبب نشاطهم السلمي وتوثيقهم الانتهاكات أو الاحتجاج على إدارتها للمنطقة.

وأضافت أن ستة من هؤلاء المعتقلين تعرضوا للتعذيب، مشيرة إلى أن منظمات حقوق الإنسان السورية وثقت مئات حالات الاعتقال من قبل الهيئة في محافظتي حلب وإدلب، بما في ذلك 184 على الأقل في أيلول من العام الماضي.

لما فقيه نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش قالت إن "حملة هيئة تحرير الشام ضد معارضي حكمها تماثل بعض التكتيكات القمعية التي تستخدمها الحكومة السورية، ولا يوجد عذر يبرر إحضار المعارضين واحتجازهم تعسفيا وتعذيبهم".

وأكدت المنظمة أنها استمعت لشهادات سبعة معتقلين سابقين لدى الهيئة، وأقارب أربعة معتقلين آخرين ما يزال مكان اعتقالهم مجهولا، ومن بين هؤلا المعتقلين طفل يبلغ من العمر 16 عاما تعرض للتعذيب على يد عناصر الهيئة.

وبحسب تقرير المنظمة، اقتادت هيئة تحرير الشام المدنيين من منازلهم أو عند نقاط التفتيش، أو من أماكن عملهم، من قبل رجال عرّفوا عن أنفسهم بأنهم أعضاء في الهيئة، أو مرتبطون بها أو كانوا معروفين كأعضاء، حيث تم نقلهم إلى أماكن احتجاز.

وشدد التقرير على أن 7 من المعتقلين كانوا ناشطين إعلاميين أو صحفيين شاركوا في المظاهرات ضد الهيئة أو غطّوها، أو كانوا يعملون مع وسائل إعلام أجنبية.

وأشار إلى أن الهيئة اتهمت الناشطين "بالزنا وشرب الخمر وكونهم أعضاء في تنظيم الدولة (داعش)، وعملاء مزدوجين للحكومة السورية، ويعملون لصالح دول كافرة ".

مقالات مقترحة
سفير النظام في روسيا: لقاح سبوتنيك سيصل إلى سوريا هذا الشهر
كورونا.. 8 إصابات جديدة في مناطق شمال غربي سوريا
كورونا.. 8 وفيات و110 إصابات جديدة معظمها في اللاذقية