هل يتنازع ورثة ماردونا بعد رحيله على ثروته؟

تاريخ النشر: 28.11.2020 | 13:23 دمشق

إسطنبول - وكالات

نشرت وكالة "فرانس برس" تقريراً يسلط الضوء على الحياة المضطربة لأسطورة كرة القدم الأرجنتينية والعالمية دييغو مارادونا، الذي فارق الحياة الأربعاء الفائت عن 60 عاماً إثر نوبة قلبية.

وتنذر حياة مارادونا بنزاع داخل العائلة، يضاف إلى النزاعات القانونية والإعلامية التي اختبرها بطل مونديال 1986، خلال مسيرته في الملاعب وبعد الاعتزال.

ونقلت الوكالة عن مصدر مقرب من العائلة، فضل عدم الكشف عن اسمه، أنه يتوقع أن تندلع معركة كبيرة بين العائلة، حيث لم يترك مارادونا وصية، والذي يصعب معرفة حجم ثروته أو إن قام بتوزيعها قبل مماته.

في العام 2019، وخلال خلاف مع ابنته جانينا، التي اتهمت حاشيته بعدم الاعتناء به، هدد مارادونا بأنه سيتبرع بكل ما يملكه، بما في ذلك الاستثمارات والعقارات والسيارات الفاخرة والعقود الإعلانية وأشياء أخرى.

وقال مارادونا حينها في رسالة مسجلة "أعلم الآن أنه عندما نصبح كبار السن، الناس يهتمون بما تتركه أكثر مما تفعله، وأنا أقول لهم جميعاً أني لن أترك لهم أي شيء، سأتبرع بكل شيء، سأتبرع بكل ما حصلت عليه في حياتي".

لكن القانوني الأرجنتيني ينص على أن ثلثي الميراث يجب أن يذهب إلى الأطفال والزوجة، وأنه لا يمكن حرمانهم منه، ولا يمكن لشخص أن يتبرع، استناداً إلى وصية، سوى بخُمس ممتلكاته.

لكن بعد رسالته المسجلة، تصالح مارادونا وابنته، كما اتضح من الرسائل العاطفية التي نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل جانينا وشقيقتها دالما، خلال عيد الميلاد الستين لوالدهما في 30 تشرين الأول الماضي.

وكتبت جانينا "لقد استفدت منه في كل مرحلة من مراحل حياتي، أحياناً أكون أقرب إليه من اليوم، لكن ليس أبعد من الغد، إنه مثالي الأعلى لكل ما يجب القيام به، وكل ما يجب الامتناع عنه، أنا أتطلع إليه في الأمس، اليوم ودائماً، لقد علمني أن أسامح، وأن أسامح نفسي".

 

أطفال غير معترف بهم

وكانت جانينا ودالما، 31 و33 عاماً، رزق بهما مارادونا من زوجته السابقة كلوديا فيفافنيي، لسنوات طويلة البنتان الوحيدتان اللتان اعترف بهما الأسطورة، لكن كان عليهما التعامل مع الحياة العاطفية المزاجية لوالدهما.

وبعد وفاته، وقفت الابنتان جنباً إلى جنب مع زوجته السابقة التي كانت على خلاف قانوني مع مارادونا، بعد أن اتهمها بأنها احتفظت بـ 458 قطعة من مسيرته الكروية.

وكانت النساء الثلاث واضحات في تحديد من المسؤول بعد رحيل الزوج السابق والوالد، إذ حددن الجدول الزمني للتأبين والدفن، وقررن أيضاً أن تقتصر المدة الزمنية للوداع الشعبي على 10 ساعات في القصر الرئاسي في الأرجنتين "كاسا روسا"، ما ترك القليل من الوقت أمام الجماهير للتجمع من أجل إلقاء النظرة الأخيرة الوداعية على نجمهم.

وأقيمت مراسم الدفن يوم أول أمس الخميس، بحضور عائلة ماردونا وأصدقائه المقربين، في مقبرة بيلا فيستا المحاطة بالأشجار خارج العاصمة بوينوس أيرس.

2020-11-26t232447z_299947281_rc2bbk9n91oi_rtrmadp_3_soccer-argentina-maradona.jpg
عائلة مارادونا وأصدقائه المقربين أثناء الجنازة - رويترز

 

وتعرف ماردونا على زوجته السابقة حين كانت في الخامسة عشرة من عمرها، وكانت صديقته الأولى وزوجته الوحيدة قبل طلاقهما في العام 2003.

وقبل أشهر قليلة من ولادة الابنة الصغرى دالما، ظهر دييغو الابن إلى العالم، لكن استغرق مارادونا 29 عاماً للاعتراف بأنه ولده من الإيطالية كريستينا سناغرا.

ولم يتمكن دييغو جونيور السفر من إيطاليا لحضور الجنازة، بسبب إصابته بفيروس "كورونا".

وفي العام 2008، اعترف مارادونا بابنته جانا، المولودة في العام 1996 من علاقته بفاليريا سابالين، التي كانت الأقرب إليه خلال أشهره الأخيرة.

وكانت إحدى أمنيات النجم الأرجنتيني الأخيرة أن يلم شمل أطفاله في عيد ميلاده الستين، لكن هذا الأمر لم يتحقق، ما أوقعه في اكتئاب عميق، بحسب ما زعم بعض أقاربه.

وإضافة لجانينا ودالما ودييغو جونيور وجانا، رزق مارادونا بما لا يقل عن ثلاثة أطفال في كوبا، لكنه لم يعترف بهم، وفقاً لمحاميه.

 

 

اقرأ أيضاً: دفن جانب والديه.. الآلاف يشاركون في تشييع مارادونا (صور)

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير