هجرة أخرى.. البحر إلى قبرص خيار كثير من اللاجئين السوريين في لبنان

تاريخ النشر: 10.06.2021 | 16:25 دمشق

يحاول اللاجئون السوريون البحث عن حياة أفضل بعد أن عانوا ما عانوه في دول اللجوء المؤقت وخاصةً في لبنان، إذ لا يكاد يمر يوم من دون أن نسمع خبراً عن الإمساك بدفعة من السوريين الذين حاولوا الخروج من لبنان باتجاه أوروبا بحراً. 
ازدادت هذه الحالات بعد أن بدأت الأزمة الاقتصادية منذ عام 2019، إضافة لتبعات إجراءات الحد من وباء كورونا وما سببته من ضغط اقتصادي على نسبة كبيرة من اللاجئين الذين فقدوا أعمالهم، وتحديداً فئة العمال اليوميين. فحسب دراسات مفوضية شؤون اللاجئين أصبح ما يقارب 90٪؜ من اللاجئين الذين يعيشون في لبنان تحت خط الفقر.
كل هذه الأسباب بدأت تدفع باللاجئين للبحث عن طريقة للخروج من لبنان إلى النعيم الأوروبي المنشود بنظرهم.
آخر تلك الدفعات كانت مجموعة من اللاجئين السورين غادروا لبنان بحراً في الـ 15 من أيار الفائت، فبعد أن وصلوا إلى المياه الإقليمية في قبرص تمت إعادتهم إلى لبنان وتسليمهم للسلطات اللبنانية.

يروي "محمد الأحمد" في حديث خاص لتلفزيون سوريا -اسم مستعار بناء على طلبه-، قصة محاولته للخروج من لبنان عبر البحر.

وقال محمد: أنا أسكن في مناطق لبنان الشمالية وأعمل بالمياومة حيث أحصل على أجر لا يتجاوز الـ 35000 ليرة لبنانية أي ما يعادل اليوم على سعر الصرف 2.7 دولار وهي لا تكاد تسد حاجتي اليومية وأجرة منزلي، فقد أصبت منذ عامين بمرض السرطان في الغدد اللمفاوية وبدأت العلاج منذ عام ودفعت مبالغ هائلة من أجل ذلك، لكن في الفترات الأخيرة لم أعد أجد حتى أدويتي في الصيدليات بعد شح الدواء في لبنان".

لدى محمد شقيق في قبرص، وبعد أن طلب مساعدته للخروج من لبنان، أمن الأخير له مهرباً ليخرجه وزوجته وطفليه مقابل مبلغ 6 آلاف دولار أميركي.

كان الاتفاق أن يغادر محمد وعائلته لبنان يوم الـ 15 من أيار الفائت عند الساعة الـ 11 ليلاً، وبالفعل انطلق القارب من أحد الشواطئ منطقة حلبا في عكار، ويحمل على متنه 56 شخصاً بينهم 16 طفلاً و 7 نساء و33 رجلاً.

وتابع محمد: كان المهرب الذي لا أعرفه شخصياً، قد أعد لنا قارباً خشبياً قديماً مزوداً بمحرك بنزين، ولكنه لم يركب القارب معنا بل أوكل لنا مهمة قيادته، فانطلقنا وبقينا نحو الساعتين في عرض البحر نستدل طريقنا عبر خدمة الـ GPS لكن بعد ساعتين طاردتنا دورية من خفر السواحل في الجيش اللبناني وحاولوا حثنا على العودة بالحديث معنا عبر مكبر الصوت، لكن تابعنا طريقنا حتى وصلنا المياه الإقليمية أو ما يسمى الخط الأزرق قرابة الساعة الثالثة فجراً وتابعنا طريقنا حتى دخلنا المياه الإقليمية القبرصية يوم الأحد قرابة الساعة الثانية عشر ظهراً".

رحلة فاشلة وطرد وكذب

وأضاف: "بعد دخولنا المياه الإقليمية القبرصية بساعة وصل إلينا مركب كبير من شرطة الموانئ القبرصية وأجبرنا على التوقف بعرض البحر، وكان لم يتبق لوصولنا للشواطئ القبرصية سوى مسافة 30 كم، وأثناء وقوفنا تعطل مركبنا بسبب فقدان زيت المحرك ورغم ذلك بقينا في المركب في المكان الذي أوقفتنا به الشرطة القبرصية حتى الساعة الخامسة عصراً ليأتي مركب قبرصي آخر ومعه مترجم مصري الجنسية وبدأ يسألنا عن جنسيتنا، فأجبنا بأننا كلنا سوريون، فطلبت منا شرطة الموانئ أوراقنا الثبوتية فسلمناهم أوراقنا، وعند السابعة مساء طلب منا المترجم أن ندير محرك مركبنا لنذهب للشواطئ القبرصية فأخبرناهم أن المركب تعطل، ليرسلوا لنا معدات وزيت محرك، وانطلقنا مجدداً باتجاه الشواطئ القبرصية، لكن بعد ربع ساعة من المسير أخبرنا المترجم أنهم تلقوا أمراً بوقوفنا مكاننا، وأنه سيأتي مركب آخر ليقلنا للشاطئ القبرصي، بقينا حتى الساعة الثانية ونصف فجراً في عرض البحر حتى أتت أربع مراكب قبرصية وقاموا بربط زورقنا في مركب من مراكبهم وبعدها بدأنا المسير قرابة الساعة الثالثة فجراً ونحن نعتقد أنهم يسحبوا مركبنا إلى قبرص، وكان برفقتهم هذه المرة مترجم آخر غير المصري".

 

 

بدأت أنوار الساحل القبرصي تخفت شيئاً فشيئاً حتى اختفت، ورغم ذلك كان المترجم المرافق للقوة القبرصية مصراً أنهم متجهون نحو الشاطئ القبرصي.

أيقن المهاجرون أن زورقهم يعود أدراجه فتملكهم الخوف من أن يتم تسليمهم للنظام لأنهم أخبروا الشرطة القبرصية أنهم سوريون، فأكدوا لهم أنهم انطلقوا من السواحل اللبنانية وليست السورية.

وصل المهاجرون ظهر اليوم الثالث من رحلتهم إلى مرفأ بيروت، وألقى الأمن اللبناني القبض عليهم بحضور مندوبين من وزارة الشؤون الاجتماعية واقتادوهم إلى التحقيق.

يقول محمد: عند وصولنا علموا بأني مريض سرطان فأخذتني دورية لأجري اختبار كورونا.. في التحقيق لم يكن هناك أي إزعاج لنا وتركزت الأسئلة على المهرب وكم دفعنا له ومن أي مكان غادرنا.

صباح اليوم التالي تم إيداع الموقوفين في مديرية الأمن العام اللبناني حيث وضع الرجال في نظارة إيقاف والنساء والأطفال في نظارة أخرى، وبقوا هناك حتى الساعة الثانية عشر ليلاً حيث أخلي سبيلهم.

يختم محمد حديثه بالقول:" كل ما كنت أبحث عنه في هذه الرحلة الخطرة والتي أعلم مسبقاً أن نسبة نجاحها ضعيفة هو علاج لي وأدوية لمرضي إضافة لحياة كريمة لأطفالي وزوجتي في حال تمكن المرض مني".

ما حصل مع محمد تعرض له المئات في الفترة الأخيرة فكثير من اللاجئين السوريين في لبنان فقدوا أعمالهم وكافحوا المعيشة القاسية في بلد منهار اقتصادياً دون وجود مساعدات إنسانية أو إغاثية تسد رمق عائلاتهم، وفي هذه النقطة الحرجة كان لا بد من قرار مصيري جديد في مسيرة حياتهم، إما البقاء دون أي بصيص أمل، أو دفع كل ما يملكون للمهربين والمجازفة في البحر الواسع على أمل الوصول للنعيم المنشود في أوروبا.

مصير السوريين العائدين من قبرص

تابع موقع تلفزيون سوريا ما حصل مع اللاجئين السوريين الذين تمت إعادتهم من قبرص إلى لبنان، حيث أخلي سبيل اللاجئين السوريين الذين كانوا موجودين في لبنان قبل تاريخ الـ 25 من نيسان 2019، وهو تاريخ بدء العمل بقرار مجلس الدفاع الأعلى الذي ينص على ترحيل اللاجئين الذين دخلوا بطريقة غير قانونية بعد تاريخ 24 من نيسان 2019.

وبحسب "مركز وصول لحقوق الإنسان" العامل في بيروت، فإن السلطات اللبنانية اعتقلت 18 لاجئاً سورياً أعادتهم قبرص إلى لبنان في الـ 16 من أيار الفائت.

وفي الأول من حزيران الجاري أصدرت السلطات اللبنانية قراراً بترحيل 15 شخصاً إلى سوريا بينهم 5 أشخاص كانوا على متن القارب المذكور سابقاً. إضافة إلى عملية ترحيل جماعية كانت مقررة في الـ 3 من الشهر الجاري.

وبحسب ما علمه تلفزيون سوريا فإن 3 أشخاص من الـ 5 المرحلين في الأول من حزيران الجاري لا يزالون معتقلين لدى قوات النظام السوري.

وكذلك تعتزم السلطات اللبنانية ترحيل 10 سوريين آخرين ليسوا من ضمن المطرودين من قبرص، وإنما بتهمة دخول البلاد بطريقة غير شرعية بعد تاريخ 25/4/2019.

واشنطن بوست: بايدن يختبر بوتين والأخير سيرد في سوريا
معارك كبرى وإمكانيات ضعيفة وانتصارات معجزة
واشنطن: لا توجد خطة بديلة لآلية إيصال المساعدات إلى سوريا
تركيا.. "أردوغان" يكشف عن اسم لقاح كورونا المصنّع محلياً
تركيا: إتاحة التطعيم بلقاح كورونا لمن تجاوز الـ 25 عاماً
كورونا.. 3 حالات وفاة و171 إصابة جديدة في سوريا