نعي فتاة خطفتها "PYD" وقتلت في معارك "نبع السلام" (صور)

تاريخ النشر: 28.10.2019 | 19:58 دمشق

آخر تحديث: 28.10.2019 | 20:45 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نعت وسائل إعلام كرديّة، اليوم الإثنين، مقتل فتاة قاصر بمعارك عملية "نبع السلام" قرب مدينة رأس العين شمال غرب الحسكة، سبق أن اختطفتها قوات "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD".

ونقل موقع "آرك نيوز" عن منظمة حقوق الإنسان في عفرين، نعيها الفتاة القاصر روجين عبد القادر (16 عاماً) التي قضت في معركة قرب رأس العين، مضيفةً أن "قوات PYD (حزب الاتحاد الديمقراطي) اختطفتها مِن مخيمات نازحي عفرين"، في منطقة فافين شمال حلب.

وأوضحت المنظمة، أن "الفتاة روجين المنحدرة من قرية عشونة التابعة لـ بلدة بلبل في عفرين، اختطفها عناصر PYD بتاريخ 19 من كانون الثاني 2019 من مخيمات نازحي عفرين"، وأنها "قتلت يوم الجمعة بتاريخ 25 من تشرين الأول 2019 في إحدى القرى التابعة لمدينة رأس العين، ومِن المقرّر تشييعها اليوم.

وذكرت المنظمة معلومات عن اختطافها، أنه "أثناء إسعاف والدة روجين إلى مشفى فافين المؤقت عقب سوء وضعها الصحي، عاد شقيقها إلى المخيم لأخذ بطاقته الشخصية مِن أجل نقل أمه إلى مشافي حلب، ولكن عند عودته لم يجد شقيقته، وأخبره أولاد عمّه أنها اختطفت".

وكشفت المواقع الكردية، أنّه أثناء المعارك بين "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) والجيش الوطني قرب رأس العين، قتلت "روجين" مع خمسة عناصر آخرين من قرى منطقة عفرين وصلت أسماؤهم إلى "مخيم فافين"، يوم السبت، أغلبهم مِن القصّر المختطفين من قبل "YPG" (المكّون الأساسي في قسد).

روجين عبد القادر

وحسب المواقع، فإن "قسد" تواصل التفافها على المجتمع الدولي مرّة جديدة، وهذه المرّة على الأمم المتحدة، التي وقعت معها خطة عمل لوقف تجنيد الأطفال في مناطق سيطرتها، إلّا أنها ما زالت تمارس عمليات ملاحقة الأطفال واعتقالهم وزجّهم في معسكرات سريّة لتدريبهم وتجنيدهم إجبارياً.

وسبق أن قال المرصد "الأورومتوسطي" لـ حقوق الإنسان (مقره في جنيف)، أن "قسد" المدعومة مِن التحالف الدولي اختطفت، خلال شهر أيلول الماضي، حوالي 200 طفل مِن داخل (مخيم الهول)، وعزلتهم في أحد المعسكرات التابعة لها لتجنيدهم واستخدامهم في القتال.

ويعمل "حزب الاتحاد الديمقراطي - PYD" (الذي يهيمن على قسد)، على إطلاق حملات لـ التجنيد الإجباري تحت مسمّى "واجب الدفاع الذاتي" في جميع مناطق سيطرته، ويشن مِن أجل ذلك حملات دهم واعتقال تشمل الشبّان والفتيات لـ سوقهم إلى الخدمة قسراً.

اقرأ أيضاً.. رأس العين.. "قسد" تحرق جثة مقاتل للجيش الوطني بعد أسره