نظام الأسد يدهم مقراً لميليشيا حزب الله العراقي في الرقة

تاريخ النشر: 06.05.2021 | 22:23 دمشق

الرقة - خاص

دهمت وحدات من المخابرات الجوية والأمن العسكري التابعين لنظام الأسد، مقراً لميليشيا حزب الله العراقي، بالتزامن مع تحليق مروحي روسي في سماء المنطقة، وذلك في قرية الخميسية شرقي الرقة، خلال محاولة "حزب الله العراقي" نقل 40 قطعة أثرية نحو العراق عبر دير الزور.

وذكر مصدر محلي لموقع تلفزيون سوريا، أن المداهمة شنت على مقر قرب مدرسة قرية الخميسية، بقوة عسكرية قوامها 12 عربة عسكرية، و55 عنصرا من المخابرات الجوية والأمن العسكري، حيث تم القبض على المدعو "أبو علي الدبش" والمدعو "زعيم الناصري" العراقي الجنسية، إضافة إلى 6 من عناصر الحزب، وبحوزتهم 40 قطعة آثار متنوعة ما بين قطع نقدية وتماثيل حجرية وألواح أثرية.

وأشار المصدر إلى أن المعتقلين تم نقلهم للتحقيق في مدينة معدان شرقي الرقة، في ظل ما وصف بـ "الانزعاج الكبير" من قيادة حزب الله العراقي في المنطقة، واستنفار لقواتها، الأمر الذي ينبئ بصدام محتمل مع قوات النظام. 

وتزامن الاعتقال بدعم جوي روسي عبر المروحيات لأول مرة، في ظل معلومات أن القوات الروسية تقف خلف هذه الاعتقال.

ويعتبر "أبو علي دبش" و"زعيم الناصري" من سماسرة الآثار والمخدرات المعروفين في المنطقة ومن المقربين لدى الميليشيات الإيرانية.

وسبق أن قالت شبكات إخبارية محليّة، بأن الميليشيات الإيرانية تشرف على ورشات للتنقيب عن الآثار في ريف دير الزور وتهريبها، وذلك بالتنسيق مع قوات النظام، وحسب موقع "عين الفرات"، فإن العديد مِن المقار التابعة لـ ميليشيا "الحرس الثوري" تحيط بمواقع الآثار في دير الزور وتشرف على حمايتها وتمنع الاقتراب منها، كما أنها فرضت على عمّال الحفر والتنقيب بالتوقيع على أوراق تجبرهم بعدم الإفصاح عن طبيعة عملهم لأي جهةٍ، تحت طائلة المسؤولية والتهديد بمحاسبتهم.