نظام الأسد يحصن مواقعه بالميادين بعد هجوم بصواريخ موجهة للتنظيم

تاريخ النشر: 16.08.2020 | 12:35 دمشق

آخر تحديث: 16.08.2020 | 12:42 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

حصنت قوات نظام الأسد حواجزها ومقارها العسكرية في محيط مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، إثر هجوم بصواريخ موجهة شنه تنظيم "الدولة" على تلك المواقع، قبل أيام.

ونشرت ميليشيا "الدفاع الوطني" الرديفة لقوات النظام، صوراً من جولة قام بها قائد الميليشيا في دير الزور، فراس الجهام المعروف بـ(فراس العراقية) إلى مواقع النظام في ريف الميادين.

وبينت الصور التي نشرت، أمس السبت، تعزيز النظام لحواجزه عبر رفع سواتر ترابية، لمنع تعرضها لإصابات في حال تعرضت لهجوم.

ولم تذكر الميليشيا أن سبب ذهاب فراس العراقية المقيم في مدينة دير الزور إلى الميادين نتيجة هجوم التنظيم، إلا أنها تأتي بعد يوم واحد من نشر وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم صوراً لتدمير عربات عسكرية للنظام في بادية الميادين.

وبينت الصور التي نشرتها "أعماق" عبر "تلغرام"، استخدام التنظيم لصواريخ حرارية موجهة.

وقالت الوكالة إن الهجوم أسفر عن تدمير دبابة لقوات النظام وإصابة عدد من العناصر.

وهذه هي المرة الثانية التي يعلن فيها التنظيم استخدام صواريخ حرارية موجهة منذ مطلع العام الحالي، ما يرجح وجود مخزون من السلاح النوعي لديه، منذ انحسار وجوده في المحافظة نهاية عام 2017.

ومنذ مطلع العام الحالي، زاد تنظيم "الدولة" من هجماته في ديرالزور، حيث يستهدف قوات النظام وقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، على حد سواء.

اقرأ أيضاً: تنظيم الدولة يهاجم قوات النظام بصواريخ موجهة (صور)

ووفق ما رصده موقع تلفزيون سوريا، كانت هجمات التنظيم ضد النظام في دير الزور تقتصر على الأسلحة الرشاشة الثقيلة والخفيفة.

وسيطر النظام على مدينة الميادين في تشرين الأول 2017 بدعم جوي روسي وبري عبر الميليشيات الإيرانية.