نسبة العائلات تحت حد الفقر ترتفع إلى نحو 87 في المئة شمال غربي سوريا

نسبة العائلات تحت حد الفقر ترتفع إلى نحو 87 في المئة شمال غربي سوريا

1
عائلات سورية تعيش في مناطق أثرية هرباً من قصف النظام وروسيا شمال غربي سوريا (رويترز)

تاريخ النشر: 31.07.2022 | 18:16 دمشق

إسطنبول - متابعات

كشف فريق "منسقو استجابة سوريا" أن نسبة العائلات الواقعة تحت خط الفقر ارتفعت إلى نحو 87 في المئة خلال شهر تموز الجاري في مناطق شمال غربي سوريا.

ونشر الفريق بياناً عبر صفحته في فيس بوك اليوم الأحد حول تغيرات الحدود الأساسية للعوامل الاقتصادية للسكان المدنيين في الشمال السوري.

وبحسب البيان فإن حد الفقر المعترف به في الشمال السوري بلغ خلال شهر حزيران الفائت 3875 ليرة تركية، في حين بلغ حد الفقر المدقع 2580 ليرة تركية، أما نسبة العائلات الواقعة تحت حد الفقر، فوصلت إلى 86.4 في المئة، في حين بلغت نسبة العائلات التي وصلت إلى حد الجوع 37.6 في المئة.

وأشار "منسقو الاستجابة" إلى أن العجز الأساسي لعمليات الاستجابة الإنسانية التي تغطيها المنظمات ازداد بنسبة 9 في المئة، ليصل إلى نسبة 53.3 في المئة.

مئات العائلات الجديدة تنزلق إلى ما دون حد الفقر

وخلال شهر تموز الجاري، ارتفع حد الفقر المعترف به في الشمال السوري إلى قيمة 4162 ليرة تركية، كما ارتفع حد الفقر المدقع إلى قيمة 3061 ليرة تركية. وفق البيان الذي أكد أن مئات العائلات الجديدة انزلقت إلى ما دون حد الفقر الأساسي.

ولفت البيان إلى ارتفاع حد الفقر إلى مستويات جديدة بنسبة 0.53 في المئة، ما يرفع نسبة العائلات الواقعة تحت حد الفقر إلى 86.93 في المئة، في حين حد الجوع بنسبة 0.45 في المئة، ما يرفع نسبة العائلات التي وصلت إلى حد الجوع إلى 38.05 في المئة.

وأضاف أن العجز الأساسي لعمليات الاستجابة الإنسانية التي تغطيها المنظمات الإنسانية في الشمال السوري، ازداد خلال شهر تموز بنسبة 7.4 في المئة، ليصل إلى نسبة 60.7 في المئة، بحسب إجمالي تغطية كل القطاعات الإنسانية. في حين تراوحت الزيادات في الأجور نتيجة تغير أسعار الصرف بين 182 و219 ليرة تركية فقط.

والشهر الفائت، حذر فريق "منسقو استجابة سوريا" من تزايد عجز القدرة الشرائية للمدنيين في شمال غربي سوريا، حيث ارتفعت الحدود الدنيا الأساسية لتصل إلى الأرقام الجديدة بناء على أسعار صرف الليرة التركية، وارتفاع الأسعار. في ظل انخفاض سعر الليرة التركية إلى مستويات قياسية خلال الأشهر الماضية، حيث خسرت ما يصل إلى 22 في المئة من قيمتها منذ مطلع عام 2022.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار