نزوح 85% من أهالي بلدة جرجناز نتيجة لاستمرار القصف

تاريخ النشر: 02.12.2018 | 10:12 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص / متابعات

قال فريق "منسقو الاستجابة شمال سوريا" إن 85% من سكان بلدة جرجناز جنوبي إدلب نزحوا إلى مناطق أخرى من المحافظة أكثر أمناً، نتيجة استهداف قوات النظام البلدة بشكل مستمر منذ أكثر من شهر.

وأضاف عبيدة دندوش من فريق "منسقو الاستجابة شمال سوريا" لموقع تلفزيون سوريا أن مجموع العائلات النازحة من بلدة جرجناز بلغ 2660 عائلة، حيث بلغت نسبة النزوح خارج البلدة 45% من إجمالي العائلات، وبلغت نسبة النزوح إلى أطراف البلدة ومزارعها 40%.

وأوضحت إحصائية "منسقو الاستجابة" أن عدد سكان أهالي بلدة جرجناز 24000 نسمة، موزعين على ما يعادل 3900 عائلة، في حين بلغ عدد النازحين إليها من مختلف المناطق السورية 6700 شخص موزعين على 1150 عائلة.

 

 

وبحسب "منسقو الاستجابة" فإنه لا يوجد أي نوع من أنواع الاستجابة أو تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين الجدد من قبل المنظمات إضافة إلى عدم قدرة المجالس المحلية للقرى التي تم النزوح إليها على تأمين المساعدات العاجلة للنازحين.

ونشر الدفاع المدني صوراً توضح قيامه بإخلاء عشرات العوائل من بلدة جرجناز، وذلك "بالتنسيق مع المجلس المحلي لبلدة جرجناز وبطلب من الأهالي"، حسب ما أفاد به مدير الدفاع المدني في قرية الغدفة محمد فيصل حمادة لـ "شبكة شام".

 

 

 

وأشار حمادة إلى أن عملية الإخلاء بدأت منذ يوم الجمعة الماضي ومستمرة حتى الآن، وشملت أهالي البلدة وعائلات نازحة فيها.

وأفاد مدير الدفاع المدني في قرية الغدفة بأن القصف المدفعي والصاروخي على بلدة جرجناز والمستمر منذ بداية الشهر المنصرم، أودى بحياة 21 شخصاً، وإصابة 24 آخرين.

وتتعرض بلدة جرجناز منذ أكثر من شهر لقصف مدفعي وصاروخي عنيف من قبل قوات النظام، علماً بأن البلدة تقع ضمن المنطقة المنزوعة السلاح وفق اتفاق سوتشي حول إدلب بين تركيا وروسيا في الـ 17 من شهر أيلول الماضي.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير