نجاة ناشطَين إعلاميَّين من محاولة اغتيال في مدينة الباب

تاريخ النشر: 28.03.2019 | 12:03 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

تعرّض ناشطان إعلاميان في مدينة الباب شرق حلب لمحاولة اغتيال من سلاح كاتم للصوت، وذلك لمشاركتهما في الاحتجاجات الجارية في المدينة منذ أسبوع، والمطالبة بمحاسبة الفاسدين وتجار المخدرات.

وأكّد ناشطون من المدينة نجاة الناشطَين بدر طالب وعبادة الجبلي من محاولة الاغتيال التي حصلت ليل أمس، بعد أن أطلق مجهولون النار من مسدس كاتم للصوت عليهما، ولم يتمكنوا من إصابتهما.

وأشار بدر طالب على حسابه في فيسبوك إلى أن تهديدات وصلت لعدة أشخاص قبل وقوع حادثة محاولة الاغتيال ليل أمس، وذلك على خلفية الاحتجاجات السلمية في مدينة الباب، دون أن يحدد طالب الجهات التي قامت بالتهديد.

ويعمل الإعلاميان بدر طالب وعبادة الجبلي ضمن كادر صفحة مدينة الباب  Albab City، المستقلة والتي تغطي أحداث المدينة بشكل عام.

 

الإعلاميان بدر طالب وعبادة الجبلي

 

واعتقلت قوات الشرطة في مدينة الباب الإعلامي بدر طالب وزميله مالك أبو عبيدة، لعدة ساعات، أثناء عملهما في تغطية اعتصام نفّذه سائقو الشاحنات في الثامن من الشهر الجاري، كما فضت قوات الشرطة الاحتجاج، مستخدمة الرصاص ورذاذ الفلفل، واعتقلت عدداً من السائقين.

وتشهد مدينة الباب منذ أيام، عصياناً مدنياً ومظاهرات جالت في معظم أحياء المدينة، بهدف وضعِ حدٍّ لِما سمّوه "فساد المؤسسات الأمنيّة"، وللمطالبةِ بالإفراج عن مجموعة أمنيّة تابعة لـ"جهاز المخابرات المركزي" في مدينة اعزاز شمال حلب، والتي اعتقلتها الشرطة العسكرية، بعد تنفيذها مهمةً رسمية أُوكلت إليها بإلقاء القبض على "عصابة مخدرات" يرأسها المدعو "زياد نقشبندي".

ولم تقتصر مطالب المحتجين في مدينة الباب على الإفراج عن "المجموعة الأمنية" فحسب، إنما شدّدوا على إنهاء ما سمّوه "المحسوبيات" التي تعتمدها الشرطة العسكرية في المنطقة عبر إخراجها "اللصوص وتجار المخدرات" دون محاسبة، فضلاً عن مطالب سابقة متعلقة بانعدام الخدمات الأساسية وارتفاع الأسعار وازدياد معدّل البطالة.

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا
الإصابات بكورونا تزداد في الرقة ومراكز الحجر ممتلئة