نتيجة تضرر الشبكة بسبب القصف أحياء كاملة بدير الزور دون كهرباء

تاريخ النشر: 20.09.2020 | 20:04 دمشق

دير الزور - خاص

بعد مرور قرابة 3 سنوات من سيطرة قوات النظام على مدينة دير الزور، ما تزال أغلب أحياء المدينة تعاني حتى الآن من الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي، ما يضطر الميسورين للاعتماد على شراء المولدات الكهربائية الصغيرة.

وقالت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا إن هذه الأحياء هي الشيخ ياسين والعريضي وكنامات وغسان عبود وخسارات والمطار القديم وأجزاء واسعة من حي الحميدية.

وأضافت المصادر بأنه على الرغم من مناشدات الأهالي للمسؤولين ولشركة الكهرباء لحل هذه المشكلة، إلا أن جميع هذه المناشدات ذهبت أدراج الرياح.

ويتذرع المسؤولون بحسب المصادر بعدم وجود إمكانات لتوصيل الكهرباء حالياً، بسبب تضرر شبكة الكهرباء نتيجة القصف الذي نفذه طيران النظام والقصف المدفعي على هذه الأحياء خلال سيطرة تنظيم "الدولة" وقبله الجيش الحر على هذه الأحياء.

أما بقية الأحياء مثل "الجورة والقصور" فحالها ليس أفضل بكثير، حيث تعاني هي الأخرى من انقطاع التيار الكهربائي لنحو 18 ساعة يومياً، بالإضافة لعدم انتظام شدة التيار الكهربائي، ما يتسبب باحتراق الأجهزة الكهربائية.

ويسود الظلام معظم الشوارع الرئيسية في المدينة بحسب المصادر ما يتسبب بانتشار السرقات وسقوط المدنيين في الحفر التي تملأ الشوارع.

عباس أحد أهالي حي العريضي قال لتلفزيون سوريا إنه يضطر بشكل يومي لحمل البطارية إلى أحد أقاربه في حي الجورة من أجل شحنها، بهدف تشغيل الانارة ليلاً من أجل الدراسة.

أما نصر من أهالي حي المطار القديم فيقول لتلفزيون سوريا إنه اضطر لشراء مولدة كهربائية لتشغيلها بين 3- 4 ساعات يومياً لغسل الملابس وتشغيل البراد.

ويضيف أنه يحتاج يوميا لنحو 1500 ليرة ثمن البنزين وهو ما يعادل نصف راتبه اليومي، حيث يتقاضى 3 آلاف ليرة لقاء عمله بأحد الأفران.

السيدة أميرة من أهالي حي الجورة تحدثت هي الأخرى عن معاناتها من الكهرباء، وقالت لتلفزيون سوريا "احترق محرك البراد بسبب انخفاض التيار الكهربائي منذ حوالي شهر وحتى الآن لم نقوم باستبداله بسبب عدم قدرتهم المادية على ذلك".

اما الحاج أبو محمد من أهالي الجورة فقال إنه سقط بعدة حفر في الشوارع أثناء ذهابه للمسجد خاصة لصلاة العشاء والفجر بسبب عدم وجود إضاءة في هذه الشوارع.

يذكر أن معظم أحياء دير الزور تفتقر للخدمات الأساسية وخاصة الأحياء التي كانت تحت سيطرة تنظيم "الدولة"، فبالإضافة للكهرباء تعاني هذه الأحياء من عدم وصول شبكة المياه الرئيسية، بسبب تضرر شبكات المياه والصرف الصحي بشكل كبير نتيجة قصف طائرات النظام وروسيا لهذه الأحياء.

كلمات مفتاحية