ناشطان إعلامي ومدني.. ضحية الغارات الروسية على مدينة أريحا

تاريخ النشر: 05.02.2020 | 14:06 دمشق

آخر تحديث: 05.02.2020 | 14:07 دمشق

 تلفزيون سوريا - متابعات

قتل ناشطان إعلامي وآخر مدني أمس الثلاثاء، إثر غارة جوية روسية على مدينة أريحا بريف إدلب الجنوبي، بحسب الدفاع المدني.

وقال الدفاع المدني في صفحته الرسمية على فيسبوك، إن فرقه انتشلت جثمانين أحدهما للناشط الإعلامي أمجد أكتلاتي والآخر لناشط مدني، بعد 24 ساعة من العمل المتواصل، حيث أدت الغارات الروسية إلى انهيار مبنى كامل.

ويعمل أكتلاتي لصالح منظمة "حراس" المعنية بمساعدة الأطفال، كما سبق أن تطوع كإعلامي في منظمة الدفاع المدني بحسب وكالة سمارت.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد أصدرت إحصائية استهداف الكوادر الإعلامية في سوريا في عام 2019، حيث سجَّلت مقتل ما لا يقل عن 13 من الكوادر الإعلامية، قرابة 62 % منهم على يد قوات النظام وحليفته روسيا.

ويواجه الناشطون الإعلاميون والصحفيون في الشمال السوري مخاطر تهدد حياتهم كالاعتقال والاغتيال واستهدافهم من قبل المقاتلات الحربية للنظام وروسيا، خلال ممارسة عملهم الإعلامي.