نائبة من حزب ألماني متطرف تنتقد الحجاب ورئيس البرلمان يسكتها

تاريخ النشر: 16.05.2018 | 15:05 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:12 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

أثارت أليس فايدل، زعيمة الكتلة البرلمانية لحزب "البديل لأجل ألمانيا" اليميني المتطرف، جدلا في البرلمان الألماني (البوندستاغ)، بعد انتقادها لارتداء النساء للحجاب.

وقالت فايدل في جلسة النقاش عقدت صباح اليوم الأربعاء إن "الفتيات اللاتي يرتدين الحجاب والبرقع، والرجال الذين يحملون السكاكين، والأشياء غير المهمة الأخرى، لن تحقق لنا الرفاهية والنمو الاقتصادي". 

وقبل أن تكمل كلمتها، تدخل رئيس البرلمان، فولغانع شوبيله على الفور، وقال موجها حديثه لها: "أنت تقومين بالتمييز ضد كل النساء اللاتي يرتدين الحجاب"، مضيفا "التزمي بنظام الجلسة".

وعلت أصوات الاستهجان من جهة نواب "حزب البديل" بسبب كلمات رئيس البرلمان، في حين رد نواب عن بقية الأحزاب بصيحات استحسان لرد فعل رئيس البرلمان.

ويتبنى حزب "البديل لأجل ألمانيا"، سياسات وأفكاراً يمينية متطرفة تعادي اللاجئين والمهاجرين، وطالب مرارا بإعادة مئات الآلاف من اللاجئين السوريين لبلادهم.

وفي آذار الماضي زار وفد من حزب البديل نظام الأسد، ضم سياسيين فيدراليين (داخل نطاق ولايات البلاد الـ 16) ومحليين من حزب البديل، حيث التقوا مفتي النظام بدر الدين حسون، رغم تحذير وزارة الخارجية الألمانية من القيام بهذه الزيارة.

وانتقد الزيارة ميشائيل براند، مسؤول حقوق الإنسان في الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي (حزب مركل)، وقال" إن اللقاء مع زمرة قتلة أمر مثير للاشمئزاز، في حين يستخدم الديكتاتور بشار الأسد القنابل والغاز السام".

وتفيد الإحصائيات الرسمية الألمانية بأن 650 ألف لاجئ سوري دخلوا الأراضي الألمانية خلال موجات لجوء كان آخرها العام الماضي 2017 قبل إغلاق بعض الدول حدودها البرية وتشديد أخرى لقوانين اللجوء لديها.