ميركل وترمب يعبران عن قلقهما حيال الوضع الإنساني في إدلب

تاريخ النشر: 27.08.2018 | 23:08 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

عبر كل من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الأمريكي دونالد ترمب في اتصال هاتفي عن قلقهما بشأن الأوضاع في سوريا لاسيما في محافظة إدلب.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية بأن ميركل وترمب عبرا خلال اتصال هاتفي اليوم الإثنين عن قلقهما بشأن التطورات في سوريا وبالخصوص الوضع الإنساني في محافظة إدلب شمال غرب سوريا.

وأضاف زايبرت في بيان له اليوم "روسيا مطالبة بالتصرف بطريقة معتدلة بشأن الحكومة السورية والحيلولة دون حدوث المزيد من التصعيد".

كما أكد المتحدث دون الخوض بمزيد من التفاصيل بأن الزعيمين تطرقا أيضاً للوضع في أوكرانيا ودول غرب البلقان والتجارة.

وكانت المستشارة الألمانية قد عبرت خلال لقائها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت سابق عن قلقها إزاء الأوضاع في محافظة إدلب.

وتأتي التحذيرات الغربية في ظل مساعي النظام وحلفائه لشن عملية عسكرية على محافظة إدلب التي تعد أهم المعاقل الرئيسية للمعارضة السورية.

وتعتبر إدلب ملاذا آمنا لحوالي 3 ملايين من المدنيين والمعارضين الذين نزحوا خوفاً من بطش النظام وميليشياته والآلة العسكرية الروسية التي تسببت بدمار كبير في معظم المناطق التي كانت تحت سيطرة المعارضة.

يذكر أن إدلب تعتبر من مناطق خفض التصعيد التي تم الاتفاق عليها في أستانا برعاية روسية تركية إيرانية، ونشرت القوات التركية 12 نقطة مراقبة في إدلب وريف حلب لمراقبة وقف إطلاق النار .

مقالات مقترحة
الرئاسة التركية تعلق على أنباء تمديد الإغلاق العام
أين تنتشر السلالة المتحورة الهندية من كورونا في المنطقة العربية؟
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة