ميركل تعارض مقترحاً لرفض طلبات اللاجئين الذين وصلوا ألمانيا براً

تاريخ النشر: 15.06.2018 | 17:06 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

رفضت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، مقترحاً يقضي بمنع اللاجئين الذين يعبرون أراضي دول أوروبية مجاورة من دخول ألمانيا.

وقالت ميركل في تصريح صحفي مساء الخميس: "لا أعتقد أن هذا هو العلاج الصحيح لمسألة الهجرة غير الشرعية، لأنه تصرف أحادي الجانب".

وأضافت: "الهجرة غير الشرعية واحدة من أكبر التحديات التي تواجه الاتحاد الأوروبي، لذلك لا يجب أن تتحرك ألمانيا في هذه المسألة بشكل أحادي".

وتعكس تصريحات ميركل خلافاً حصل بينها وبين وزير الداخلية هورست زيهوفر، الذي اقترح رفض جميع طلبات اللاجئين الواصلين ألمانيا براً عبر الدول الأوروبية، وعدم السماح لهم بدخول البلاد.

وقالت المستشارة الألمانية إن حل مسألة اللاجئين لا يجب أن يكون على حساب القُصر الذين قدموا من دون أهلهم، أو شرائح أخرى (لم تحددها).

وتابعت: "هناك بالفعل إجماع على ضرورة معالجة طلبات اللجوء في أول بلد أوروبي يصله طالبو اللجوء، لكن رفض اللاجئين على الحدود ليست طريقة صحيحة لفرض ذلك ".

ويطالب وزير الداخلية الألماني بتسريع وزيادة عمليات ترحيل اللاجئين الذين رفضت طلباتهم، حيث يتبع الأخير سياسية متشددة مع اللاجئين، لكن ميركل استبعدت تأثير خلافهما على الحكومة.

وحسب إحصائيات الحكومة الألمانية دخل البلاد نحو مليون طالب لجوء منذ عام 2015 معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان، ومروا عبر دول أوروبية للوصول.

ويناقش البرلمان الألماني قوانين عدة بشأن اللجوء في ألمانيا من بينها قانون لم الشمل للعائلات الحاصلة على حماية ثانوية، وسط دعوات إلى تعديل مسودة القانون لأنه يحدد الحد الأعلى لحالات لم شمل أسر اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية، وتطالب منظمات دولية بالسماح للجميع بلم شملهم مع أسرهم.

وتستضيف ألمانيا عددا كبيرا من اللاجئين السوريين، إذ أعلنت وزارة الخارجية الألمانية، في آذار الماضي عزمها إعادة تقييم الوضع الأمني في سوريا، بناء على طلب من وزارة الداخلية الاتحادية، وقالت الوزارة إن "هذا التقييم يعد ضروريا، لبحث إمكانية ترحيل أشخاص إلى سوريا".

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021