موزمبيق.. تنظيم الدولة يسيطر على مدينة كاملة غنية بالغاز

تاريخ النشر: 30.03.2021 | 18:21 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن تنظيم الدولة (داعش)، أمس الإثنين، السيطرة على مدينة كاملة غنيّة بالغاز في موزمبيق شرقي أفريقيا.

وقال تنظيم الدولة في بيانٍ - نشرته حسابات جهادية على تطبيق تليغرام - إنّ مقاتليه شنّوا هجوماً واسعاً، يوم الأربعاء الفائت، على مدينة "بالما" الساحلية شمالي موزمبيق، تمكّن مِن السيطرة عليها بعد اشتباكات استمرت ثلاثة أيام، هاجم خلالها ثكنات عسكرية ومقار حكومية.

وأسفر الهجوم - وفق البيان - عن السيطرة على كامل مدينة بالما بما فيها مِن "مبان ومصانع وشركات وبنوك حكومية".

وحسب وكالة "فرانس برس" فإنّ تنظيم الدولة سيطر على مدينة "بالما" الساحلية إثر هجومٍ بدأه، يوم الأربعاء الفائت، تخلّله اشتباكات أسفرت عن وقوع عشرات القتلى والجرحى، وسط حركة نزوح لـ آلاف السكّان مِن المنطقة.

وأضافت الوكالة أنّ "جهاديين بايعوا تنظيم الدولة في وقتٍ سابق" هاجموا مدينة "بالما" مِن 3 جهات، مشيرةً إلى أنّهم ينشرون "الرعب"، منذ 2017، في مقاطعة "كابو ديلغادو" (ذات الغالبية المسلمة) المحاذية لجمهورية تنزانيا.

ونقلت منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن شهود عيِان أنّ المهاجمين أطلقوا النار "في كل مكان على الناس والمباني"، تاركين وراءهم الجثث في الشوارع، فيما ذكرت "فرانس برس" أنّه "أُعلِن عن فقدان أكثر من مئة شخص"، مشيراً إلى أن "الوضع ما يزال ضبابياً".

يشار إلى أنّ مدينة "بالما" الساحلية الصغيرة والتابعة لمقاطعة "كابو ديلغادو"، وتقع على بعد نحو 10 كيلومترات مِن مشروع غاز ضخم في مقاطعة " تديره مجموعة "توتال" الفرنسية.

وتعرّضت المدينة للهجوم عقب ساعات فقط من إعلان شركة "توتال" أنها "ستستأنف العمل في مشروع الغاز الطبيعي المسال الذي تبلغ تكلفته مليارات الدولارات على بعد بضعة كيلومترات خارج (بالما) الحدودية مع تنزانيا"، ويُتوقّع أن يبدأ إنتاج الغاز هناك،  خلال عام 2024.

درعا البلد.. قتيل بقصف للنظام والأهالي ينزحون | فيديو
قوات النظام تخرق اتفاق درعا البلد وتجهز لاقتحامها | فيديو
اتفاق درعا قيد التنفيذ: الأسلحة الخفيفة و3 نقاط عسكرية مقابل رفع الحصار
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد
بعد أسابيع من انخفاضها.. الإصابات بكورونا تسجل ارتفاعاً في تركيا